الجيش اليمني خاض ست معارك مع الحوثيين بصعدة منذ 2004 (الفرنسية)

توقع الجيش اليمني إعلانا وشيكا لوقف إطلاق النار في صعدة تمهيدا لإنهاء النزاع مع جماعة الحوثي, بعد أكثر من خمس سنوات من المواجهات بين الجانبين خلفت آلاف القتلى.
 
وقالت وزارة الدفاع إن من شأن إحلال السلام أن يكفل إنهاء الحرب وإغلاق ملف صعدة نهائيا.
 
وأشارت الوزارة إلى أنه سيتم تشكيل لجان من أعضاء مجلس النواب والشورى للإشراف على تنفيذ النقاط الست التي اشترطتها الحكومة على الحوثيين لإنهاء القتال.
 
وتوقعت أن يتم بين لحظة وأخرى الإعلان عن وقف العمليات العسكرية نهائيا في مختلف المحاور.
 
كما أوضحت أن لجنة ستباشر عملها فور الإعلان عن انتهاء العمليات العسكرية والبدء بالإشراف والمتابعة على فتح الطرقات وإنهاء التمترس من قبل الحوثيين وعودة النازحين وإطلاق سراح المعتقلين.
 
إغلاق الملف
وجاءت تلك التأكيدات بعد يوم من إعلان رئيس الكتلة البرلمانية لحزب المؤتمر الشعبي الحاكم سلطان البركاني للجزيرة إن ملف صعدة سيغلق نهائيا بعد توصل الحكومة والحوثيين لاتفاق على ذلك, وبعد عودة الجماعة لجادة الصواب، على حد تعبيره.
 
وقال البركاني إن من حق الحوثيين المشاركة في آليات تنفيذ المبادرة المطروحة.
 
وكانت الحكومة اليمنية قد وافقت على مطالب الحوثيين بإشراكهم في اللجان الميدانية لتنفيذ آليات وقف القتال، كما وافقت على إطلاق معتقلي الجماعة.
 
وتتضمن الشروط التي وضعتها الحكومة انسحاب الحوثيين من المباني الرسمية، والتخلي عن المواقع العسكرية في المرتفعات وفتح الطرق في الشمال، وإعادة الأسلحة التي صادروها من قوى الأمن، وإطلاق جميع الأسرى المدنيين والعسكريين بمن فيهم الجنود السعوديون، واحترام سيادة القانون والدستور، والتعهد بعدم الاعتداء على الأراضي السعودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات