غارديان: عباس يخضع لضغوط أميركية قاسية للقاء نتنياهو (رويترز-أرشيف)

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بشدة تصريحات للرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن فيها قبوله استئناف المفاوضات مقابل تجميد الاستيطان لمدة ثلاثة أشهر وتعهد فيها بعدم السماح بعودة المقاومة المسلحة. ووصفت الحركة ذلك الموقف بأنه "انهزامي".

وحذرت الحركة مما دعته "العودة إلى دائرة المفاوضات العبثية التي تعبر عن رغبة أميركية ومصلحة صهيونية للتغطية على استمرار الاستيطان وعمليات تهويد القدس".

وفي بيان صحفي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه قالت حماس إن "عباس لم يعد يمثل الشعب الفلسطيني، وهو غير مخوّل للتعبير عن آمال وطموحات الفلسطينيين".

ووصفت تصريحه ذاك لصحيفة غارديان البريطانية بأنه "يعبر عن نفسية انهزامية ويعكس وجهة نظره الشخصية التي تشكل استثناء شاذا في مسيرة (حركة التحرير الوطني) فتح النضالية".

واستهجنت حماس "حرص عباس وفريق أوسلو على لقاء الصهاينة والتفاوض معهم في الوقت الذي يرفضون فيه الحوار الفلسطيني الداخلي دون شروط الرباعية الدولية الداعية للاعتراف بالاحتلال ونبذ سلاح المقاومة".

أحمد بحر: تصريحات عباس إخلال بكل العهود التي قطعها على نفسه
عبث مستمر
من جانبه ندد أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بتلك التصريحات. وأعرب في بيان صحفي عن رفضه للعودة لمسار المفاوضات "العبثية المستمرة منذ قرابة عقدين من الزمن دون نتيجة".

واعتبر بحر أن تلك التصريحات تشكل "إخلالا وتنكرا لكل الوعود والعهود التي قطعها عباس على نفسه بعدم العودة إلى المفاوضات دون تجميد الاستيطان بشكل كامل".

وحذر بحر من "طبخة تصفوية مشوهة يتم إعدادها وإنضاجها بصمت وراء الكواليس على حساب شعبنا وحقوقه وتطلعاته الوطنية".

ودعا كافة القوى السياسية الحية والفعاليات الوطنية والمجتمعية والقيادات والشخصيات الاعتبارية في فلسطين والعالم العربي والإسلامي إلى المبادرة لاتخاذ مواقف سريعة لكبح ما أسماه "الخطر الداهم الذي يتربص بقضيتنا الوطنية".

وكانت غارديان قد أشارت في عددها اليوم إلى أن عباس واقع تحت تأثير ضغوط أميركية مكثفة كي يبدأ مباحثات سلام مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأضافت أن عباس التقى في لندن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون ووزير الخارجية ديفد ميليباند، وعبر عن دهشته إزاء تراجع الإدارة الأميركية عن طلبها من إسرائيل تجميدا كاملا لبناء المستوطنات بالضفة الغربية والقدس.

وبحسب الصحيفة قال عباس إنه سيجري اتصالاته مع من سمتهم بحلفائه العرب قبل أن يرد الخميس المقبل على دعوة للمبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل بشأن استئناف مباحثات مع الجانب الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة,الألمانية,غارديان