عباس ومبارك يبحثان خيارات السلام
آخر تحديث: 2010/12/9 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير قطر: أجدد الدعوة لحوار غير مشروط وأثمن وساطة أمير الكويت
آخر تحديث: 2010/12/9 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/4 هـ

عباس ومبارك يبحثان خيارات السلام

مبارك (يمين) وعباس في لقاء سابق جرى في القاهرة قبل شهرين (الفرنسية-أرشيف)

شهدت القاهرة اليوم الخميس مباحثات فلسطينية مصرية حول الخطوات التالية في عملية السلام، بعد تخلي الولايات المتحدة عن جهودها لإقناع إسرائيل بتجميد الاستيطان، في الوقت الذي يستعد فيه المبعوث الأميركي للسلام لجولة جديدة في المنطقة.
 
وعقد الرئيسان الفلسطيني محمود عباس والمصري حسني مبارك جلسة مباحثات تناولت آخر مستجدات عملية السلام في الشرق الأوسط، في ضوء إعلان الولايات المتحدة تخليها عن مطالبة إسرائيل بتجميد الاستيطان كشرط لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين.
 
ووفقا لما ذكرته مصادر إعلامية مصرية، فقد تناولت المباحثات الخيارات والبدائل التي يمكن أن تلجأ إليها السلطة الوطنية الفلسطينية لإنقاذ عملية السلام والخروج من المأزق الراهن لتوقف المفاوضات نتيجة استمرار سياسة الاستيطان الإسرائيلية.
 
كما بحث الطرفان سبل دفع عملية السلام من أجل التوصل لنتائج ملموسة تحقق هدف إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، بالإضافة إلى موضوع المصالحة الفلسطينية وحل الخلاف مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وأوضحت المصادر أن رئيس المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان حضر اللقاء عن الجانب المصري، في حين حضر اللقاء عن الجانب الفلسطيني أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه، والناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، والسفير الفلسطيني في القاهرة بركات الفرا.
 
 موسى: لم تعد هناك أي مساحة لمفاوضات مباشرة (الجزيرة-أرشيف)
تحرك عربي
يذكر أن السلطة الفلسطينية اعترفت بأن عملية السلام مع الجانب الإسرائيلي باتت تواجه أزمة صعبة، ودعت واشنطن لأن تحذو حذو البرازيل وفنزويلا في الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة.
 
جاء ذلك على لسان رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في مؤتمر صحفي مشترك عقده الأربعاء في القاهرة مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.
 
وحمل عريقات التعنت الإسرائيلي مسؤولية إيصال مفاوضات السلام إلى طريق مسدود، وأضاف أن السلطة الفلسطينية كانت تتوقع من الإدارة الأميركية، أن تحمل الإسرائيليين مسؤولية إفشال المفاوضات وتعريض المنطقة لمخاطر جسيمة، معربا عن أمله في أن تقوم الولايات المتحدة وكل دولة في العالم -تؤمن بحل الدولتين- بالمبادرة بإعلان موافقتها على قيام الدولة الفلسطينية بحدود عام 1967.


 
لجنة المتابعة
ولفت عريقات إلى أن لجنة المتابعة للمبادرة العربية للسلام ستعقد فور اطلاع الرئيس عباس على الأفكار التي يحملها المبعوث الأميركي جورج ميتشل الذي سيصل المنطقة قريبا، وأن الرئيس عباس سيتشاور مع نظرائه العرب قبل أن يرد على الأفكار الأميركية.
 
ومن جانبه قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن الإدارة الأميركية "لم تستطع الوصول إلى وقف الاستيطان الإسرائيلي، مما يجعل أي مفاوضات بلا معنى، أو ربما غطاءً لتمكين الاحتلال من مواصلة هذه السياسة".
 
وأضاف موسى -في المؤتمر الصحفي المشترك مع عريقات- أنه لم تعد هناك أي مساحة لمفاوضات مباشرة، معتبرا أن استمرار هذه المفاوضات في ظل مواصلة إسرائيل الاستيطان يعني "فرض شروط الاحتلال".
 
مواقف دولية
وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي قد أكد أمس الأربعاء أن المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط ميتشل سيتوجه إلى المنطقة الأسبوع المقبل لإجراء عدد من المشاورات.
 
وقال كراولي إن الدبلوماسية الأميركية ستستمر رغم قرار واشنطن الثلاثاء بالتخلي عن جهود وقف المستوطنات اليهودية، لكنه استبعد إمكانية جمع الطرفين في مفاوضات مباشرة في ظل الظروف الراهنة.
 
ومن جانبه، دعا منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري إلى تغيير الإستراتيجية المعتمدة، بعد رفض إسرائيل تمديد تجميد الاستيطان في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وحث المجتمع الدولي على العمل بشكل موحد للتوصل إلى مفاوضات تؤدي إلى حل الدولتين.
 
وعبر سيري -في بيان صدر الأربعاء- عن قلقه لتجاهل إسرائيل دعوة اللجنة الرباعية إلى تجميد النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وشدد على أن الاستيطان مناهض لخارطة الطريق والقوانين الدولية.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات