لبنان محور رئيسي في مباحثات الأسد (يمين) مع ساركوزي (الفرنسية-أرشيف)

يجري الرئيس السوري بشار الأسد اليوم بباريس محادثات مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي ستتركز حول الملف اللبناني. وقالت مصادر رسمية سورية إن الزيارة ستبحث العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والدولية.
 
وبدأ الأسد زيارة لفرنسا مساء أمس في وقت يتزايد فيه التوتر السياسي على الساحة اللبنانية بتسريبات إعلامية تتحدث عن احتمال اتهام المحكمة الدولية لعناصر في حزب الله بالتورط في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.
 
ونقلت رويترز عن مصادر دبلوماسية قولها إن ساركوزي سيقدم أثناء محادثاته مع الأسد مقترحات بشأن تعامل السياسيين في لبنان مع القرار الظني المحتمل إصداره في تلك القضية.
 
وقال دبلوماسي لم تكشف الوكالة عن هويته إن "ساركوزي يبحث جاهدا عن نجاح في السياسة الخارجية وسيعرض بعض الأفكار على الأسد. الفرنسيون حريصون على كسر عزلة سوريا لأنهم يعتقدون أن الأسد يمكن أن يكون له دور حاسم في استقرار لبنان".
 
وبدوره أكد سفير سوريا ببيروت علي عبد الكريم في تصريح صحفي بعد اجتماع مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أن الملف اللبناني سيكون في جدول أعمال تلك المحادثات.
 
وتثير إمكانية اتهام عناصر بحزب الله بعملية اغتيال رفيق الحريري مخاوف من تجدد أعمال العنف في لبنان، وانهيار حكومة الوحدة الوطنية التي يترأسها سعد الحريري.
 
ويتوقع دبلوماسيون في دمشق أن يصدر ممثل الادعاء بالمحكمة الدولية القرار الظني خلال الأسبوع الجاري في وقت قال فيه كريسبين ثورولد المتحدث باسم المحكمة إن قاضي الإجراءات سيستغرق حوالي شهرين كي يقرر هل سيعتمد ذلك القرار أم لا.

المصدر : وكالات