معتقلو ما يعرف بالسلفية الجهادية متابعون على خلفيات تفجيرات 2003 (الجزيرة نت-أرشيف)

يخوض معتقلو ما يعرف بالسلفية الجهادية في سجن مدينة القنيطرة غرب العاصمة المغربية الرباط إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ يوم الاثنين السادس من ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وقال بيان أصدرته هيئة حقوقية تدافع عن هؤلاء المعتقلين –الذين يطلقون على أنفسهم اسم معتقلي الرأي والعقيدة- إن 84 منهم يخوضون هذا الإضراب في مرحلة أولى، ومن المقرر أن يلتحق بهم 18 معتقلا آخرين في وقت لاحق.

وأضاف البيان الذي أصدرته "تنسيقية الحقيقة للدفاع عن معتقلي الرأي والعقيدة" أن بعض هؤلاء المعتقلين تعرضوا للضرب والعقاب، مشيرا إلى أن كلا من عبد الهادي الزودي ومراد ساروف وخالد حداد وإدريس ربيع ظلوا لساعات مقيدين ومربوطين بجانب غرفة العقوبات.

كما تعرض المعتقل محمد السويسي –حسب البيان نفسه- للصفع والضرب المبرح، وردا على هذه الممارسة أعلن المضربون الـ84 خوضهم إضرابا عن الماء لمدة 24 ساعة يوم الخميس.

وتضامنا مع المعتقل نفسه سيعلن 26 معتقلا من "السلفية الجهادية" بالسجن نفسه إضرابا عن الطعام لمدة 24 ساعة في اليوم نفسه.

يذكر أن معتقلي ما يعرف بالسلفية الجهادية يقضون عقوبات في عدد من السجون المغربية على خلفية التفجيرات التي ضربت مدينة الدار البيضاء يوم 16 مايو/أيار 2003.

المصدر : الجزيرة