قوات الصومال تتعهد ببسط سيطرتها
آخر تحديث: 2010/12/8 الساعة 12:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/8 الساعة 12:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/3 هـ

قوات الصومال تتعهد ببسط سيطرتها

فرماجو رفقة حرس من قوة حكومية وأفريقية أثناء تفقده منطقة المواجهات (الجزيرة نت-أرشيف)

قاسم أحمد سهل-مقديشو
 
أعلنت القوات المسلحة الصومالية الموالية للحكومة عزمها على استعادة المناطق الخاضعة لسيطرة القوى المناوئة لها.
 
جاء ذلك عقب لقاء عقدته قيادة تلك القوات مع رئيس الوزراء الصومالي محمد عبد الله فرماجو أمس لمناقشة سبل تمكن الحكومة الصومالية من السيطرة على العاصمة مقديشو التي تدير القوى الإسلامية أجزاء كبيرة منها.
 
وقال نائب قائد القوات المسلحة الصومالية الجنرال عبد الكريم فارح أثناء اللقاء "إن وضع الجيش الصومالي يتحسن، وتتوفر للجنود الآن الإمكانيات اللازمة من المعدات والسيارات، كما وعدت الحكومة بتوفير حقوقهم الأساسية والحصول على رواتبهم باستمرار".
 
وأضاف عبد الكريم "قبل الآن لم يكن الجندي  يحصل على راتب، أو علاج أو أي من حقوقه كجندي، وكان يعمل بشكل تطوعي حبا للوطن، أما الآن فأصبح الجيش كسابق عهده".
 
من جهته أعلن فرماجو في الاجتماع أن حكومته ستعطي الفرصة للسلام لمن يرغب لكنها مجبرة على محاربة من يرفض السلام دفاعا عن الدولة والدين، حسب تعبيره.
 
كما دعا فرماجو مقاتلي القوى المعارضة إلى التوقف عن القتال ضد الحكومة، واصفا ما يجري في الصومال بحرب تدور بين الأمة الصومالية ومن وصفهم بعدو خارجي، وقال إن تلك الحرب مختلفة عن الحرب الأهلية بين القبائل الصومالية.
 
أما المتحدث باسم الشباب المجاهدين عبد العزيز أبو مصعب فقلل من أهمية تصريحات المسؤولين الصوماليين، مضيفا أن "هؤلاء المسؤولين صناعة أميركية قضوا في حضنها سنوات كثيرة".
 
وعلى صعيد آخر أكدت هيئة الخدمة الإسعافية "لايف لاين أفريكا" أن الاشتباكات التي شهدتها الأيام الثلاثة الماضية بين القوات الحكومية المدعومة من قوات الاتحاد الأفريقي من جهة ومقاتلي حركة الشباب المجاهدين من جهة أخرى في مقديشو أسفرت عن مقتل 18 مدنيا، وإصابة ستين آخرين.
المصدر : الجزيرة

التعليقات