ملف محادثات السلام تصدر أجندة لقاء غل وعباس (الفرنسية)
 
دعا رئيس تركيا عبد الله غل الاثنين المجتمع الدولي إلى الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، ورحب في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنقرة باعتراف البرازيل والأرجنتين بهذه الدولة.
 
وفي تصريحات نقلتها وكالة أنباء الأناضول التركية أكد غل أن قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية يعد أمرا جوهريا لإحلال السلام في الشرق الأوسط.
 
وطالب غل إسرائيل بالتخلي عن بناء مستوطنات جديدة وتدمير المنازل، والبدء بإظهار موقف إيجابي من أجل استئناف محادثات السلام التي دعمتها تركيا، لافتا إلى أن الوضع الخاص للقدس يجب أن يحظى بأهمية قصوى.
 
وطالب غل بالوقف الفوري للدراسات التي تهدف إلى تغيير هوية وثقافة القدس، وهي المدينة التي كانت مهدا لمختلف الديانات لآلاف السنين.
 
من جانبه أكد عباس أن السلطة الفلسطينية لن تستأنف محادثات السلام ما لم تطبق إسرائيل حظرا شاملا على الاستيطان في الأراضي المحتلة.
 
وقال إنه في حال فشل المفاوضات فإن لديه ستة خيارات، أولها وأهمها إقناع دول العالم بالاعتراف بدولة فلسطينية.
 
وكان عباس هدد قبل أيام بحل السلطة الفلسطينية في حال لم يتحقق السلام مع إسرائيل ولم يعترف العالم بدولة فلسطينية.
 
والتقى عباس الذي يزور أنقرة للمرة الثالثة هذا العالم الاثنين أيضا برئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.
 
وكانت جولة محادثات السلام المباشرة الأخيرة قد انطلقت في واشنطن في بداية سبتمبر/أيلول الماضي، لكنها توقفت بعد أقل من شهر عقب انقضاء حظر جزئي على البناء الاستيطاني.
 
بناء المستوطنات يعرقل استئناف محادثات السلام (الجزيرة-أرشيف
دعوة ليبرمان
وفي السياق، قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الاثنين إن إسرائيل ليس لديها سبب يدعوها لتمديد وقف البناء الاستيطاني بالضفة الغربية، لكنها مستعدة للدخول في محادثات مع الفلسطينيين.
 
وقال للصحفيين أثناء زيارة لسلوفينيا إن "محادثات السلام في الشرق الأوسط متعثرة على أي حال، رغم وقف البناء في المستوطنات، ولا نرى أي فائدة من وقف البناء".

وأضاف ليبرمان "إذا كان الفلسطينيون مستعدين للدخول في محادثات مباشرة فإننا نرحب بهم، ونحن مستعدون لبحث كل قضية، لكن مرة أخرى بدون شروط".
 
ومن جهة أخرى، دعا رئيس حزب الحرية عضو البرلمان الهولندي اليميني المتطرف خيرت فيلدر إسرائيل إلى "تكثيف الاستيطان وضم الضفة الغربية إليها وإنشاء حدود آمنة وقابلة للدفاع عن إسرائيل".
 
ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية الاثنين عن فيلدر المعروف بعدائه للإسلام وأفكاره العنصرية ضد المسلمين قوله إن على الأردن استيعاب الفلسطينيين على أراضيه. وكان فيلدر يتحدث في مؤتمر بادر إلى عقده عضو الكنيست اليميني المتطرف أرييه إلداد حول فكرة الوطن البديل التي يطرحها اليمين المتطرف الإسرائيلي.

المصدر : وكالات,الجزيرة