جنوبيون يسجلون أسماءهم للاستفتاء بمدينة ياي بجنوب السودان (الفرنسية-أرشيف) 

قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان السبت إن الجنوبيين مصرون على إجراء الاستفتاء بشأن تحديد مصير جنوب السودان يوم التاسع من يناير/ كانون الثاني المقبل، بعد أنباء عن طلب المفوضية المنظمة للاستفتاء تأجيله ثلاثة أسابيع نفته المتحدثة باسمها في وقت لاحق.
 
وحصل الجنوبيون على حق الاختيار بشأن الاستقلال عن السودان في إطار اتفاقية السلام الشامل الموقعة عام 2005 التي أنهت حربا أهلية طويلة. ويتوقع أغلب المحللين أن يصوت الجنوبيون لصالح الانفصال عن الشمال.
 
وتتصاعد حدة التوتر مع اقتراب موعد الاستفتاء وسط تبادل الاتهامات بترويع الناخبين والقصف المزعوم على جانبي الحدود بين الشمال والجنوب التي ما زالت محل خلاف.
 
وكانت أنباء قد ترددت عن أن رئيس المفوضية المنظمة للاستفتاء محمد إبراهيم خليل قال لزملائه من أعضاء المفوضية قبل أيام إنه سيكتب إلى الرئيس السوداني عمر حسن البشير ورئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت يطلب منهما التأجيل خوفا من استحالة إتمام الاستفتاء في موعده المقرر.
 
وأشارت الأنباء إلى أن خليل طالب الأمم المتحدة أيضا بإعادة فتح عطاء لطباعة البطاقات الانتخابية ليشمل شركات سودانية وهو ما من شأنه أن يؤجل الاستفتاء أكثر من أسبوعين.
 
وردت الحركة الشعبية لتحرير السودان بغضب السبت على تلك الأنباء قائلة إن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان يتحايل لأجل التأخير طوال عملية الاستفتاء. وأضافت أنها حصلت حديثا على طمأنة من الأمم المتحدة على أن موعد الاستفتاء ما زال قائما.
 
وقالت آن إيتو القيادية في الحركة الشعبية "هذا التأجيل الذي طلبه رئيس مفوضية استفتاء جنوب السودان قد يكون في مصلحته الشخصية أو أنه يحاول خدمة مصالح حزب المؤتمر الوطني".
 
وأضافت "حصلنا على طمأنات من الأمم المتحدة بأنه سيكون من الممكن طباعة وتوزيع المواد الانتخابية لكل المراكز في السودان والشتات قبل التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل، هذا ما وعدوا به".
 
رئيس مفوضية استفتاء جنوب السودان محمد إبراهيم خليل (الجزيرة-أرشيف)
وحذرت إيتو من أن أي تأجيل عن الموعد المقرر الذي أصبح يحمل أهمية رمزية كبيرة في الجنوب لن يكون مقبولا لدى الجنوبيين وقالت "السودانيون الجنوبيون غير مستعدين لتأجيل الاستفتاء ولو ليوم واحد".
 
وتضم مفوضية استفتاء جنوب السودان تسعة أعضاء خمسة منهم جنوبيون والأربعة الباقون شماليون ومن بينهم خليل.
 
وقالت إيتو إن ما يزيد على ثلاثة ملايين ناخب حتى الآن سجلوا أسماءهم في كشوف الناخبين بالجنوب. وينتهي تسجيل الناخبين في الثامن من الشهر الجاري.
 
نفي
من جهتها أكدت المتحدثة الرسمية باسم مفوضية استفتاء جنوب السودان سعاد إبراهيم عيسى التزام المفوضية بالسير قدما في اتجاه إجراء الاستفتاء في التاريخ المحدد له في التاسع من الشهر القادم رغم ضيق الوقت.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) عن سعاد عيسى قولها إن ما أثير في الصحف ووسائل الإعلام الأخرى حول تقديم طلب من جانب المفوضية لرئاسة الجمهورية بخصوص تأجيل موعد الاستفتاء غير صحيح.
 
وجددت التزام المفوضية بإجراء الاستفتاء في موعده المحدد. 

المصدر : وكالات