النواب المغاربة اعتبروا مبادرة نواب إسبانيا جزءا من المؤامرات ضد المغرب (الجزيرة-أرشيف)

طالب مجلس النواب المغربي الحكومة بإعادة النظر في العلاقات المغربية الإسبانية، وذلك في رد على مطالبة مجلس النواب الإسباني لحكومة مدريد بالتنديد بالأحداث التي وقعت يوم الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في العيون كبرى مدن الصحراء الغربية.
 
وطالب مجلس النواب المغربى في جلسة مخصصة لتدارس موقف البرلمان الإسباني، أن تقوم الحكومة "في أسرع وقت ممكن بتقييم جديد وبإعادة النظر الشاملة في العلاقات المغربية الإسبانية ومع كافة المؤسسات على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية والثقافية".
 
واعتبر بيان النواب المغربة أن "الملتمس" الذي صدر عن مجلس النواب الإسباني يندرج في سياق المناورات الرخيصة والمؤامرات التي تستهدف
المملكة المغربية.
 
من جهة أخرى جدد مجلس النواب تشبث الشعب المغربي بوحدته الوطنية وإصراره القوي على استكمالها باسترجاع مدينتي سبتة ومليلية والجزر الجعفرية المحتلة.
 

"
اقرأ أيضا:

 أزمة الصحراء الغربية
"

وقبل جلسة مجلس النواب قال وزير الاتصال المغربي الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية خالد الناصري إن الرباط ترى أنه من الضروري الآن إعادة النظر بعلاقاتها مع مدريد، في جميع المجالات، من دون أن يحدد طبيعة الإجراءات التي قد تتخذها بلاده.
 
وجاء ذلك التصريح بعد ساعات من إصدار البرلمان الإسباني مذكرة يدين فيها ما سماها "أحداث العنف في العيون" التي راح ضحيتها 12 شخصا –بينهم 11 من رجال الأمن- وفق الرباط والعشرات وفقا لجبهة بوليساريو.
 
وردت وزارة الخارجية الإسبانية بأنها تبقي كل أبواب الحوار مفتوحة، داعية إلى احترام مؤسسات كل بلد. لكن الحزب الاشتراكي الذي يتزعمه رئيس الوزراء خوسيه لويس ثاباتيرو وافق على دعم الاقتراح بشرط ألا يلقى مباشرة على عاتق المغرب مسؤولية تلك الأحداث.

المصدر : وكالات