القاعدة حاولت تنفيذ عدة هجمات بالسعودية من قبل (رويترز-أرشيف)

صرح مسؤول سعودي بأن المشتبه بانتمائهم لـتنظيم القاعدة المحتجزين حاليا خططوا لقتل مسؤولين بالحكومة وجهاز الأمن السعودي وعاملين بوسائل الإعلام عن طريق إرسال هدايا سامة لمكاتبهم.
 
وأوضح المسؤول -الذي طلب عدم نشر اسمه- أن إحدى الوسائل "التي كان المقبوض عليهم يعتزمون تنفيذ عمليات الاغتيال من خلالها هي استخدام عطور سامة كانوا ينوون إرسالها كهدايا".
 
وأضاف أن القاعدة خططت لسرقة بنوك وشركات لتمويل عملياتها، مشيراً إلى أن السلطات السعودية ما تزال تحقق في الأمر برمته.
 
وكانت السعودية أعلنت الشهر الماضي أنها ألقت القبض على 149 شخصا يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة بالأشهر الأخيرة، وقالت إنهم كانوا يخططون لتنفيذ هجمات على منشآت حكومية وشخصيات أمنية وإعلامية.
 
والمعتقلون الذين كشفوا مخططاتهم لأجهزة الأمن ينتمون لـ19 من خلايا القاعدة ومن بينهم 125 سعوديا و25 أجنبيا، وذكرت وزارة الداخلية الشهر الماضي أن الخلايا على صلات بالقاعدة في اليمن والصومال وأفغانستان.
 
ويُعد الاعتقال التي أعلن عنه الشهر الماضي من أكبر العمليات ضد القاعدة بالمملكة منذ سنوات، وكانت السلطات أعلنت في مارس/ آذار أنها ألقت القبض على 113 من المرتبطين بالقاعدة في اليمن بينهم 58 سعوديا و52 يمنيا.
 
يُذكر أنه في أغسطس/ آب 2009 حاول مهاجم انتحاري اغتيال الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية ولكنه لم يصب سوى بإصابات طفيفة، كما أحبطت في أكتوبر/ تشرين الأول مؤامرة لإرسال طردين ناسفين من اليمن إلى الولايات المتحدة بعد معلومات قدمتها السعودية.

المصدر : رويترز