مروحية تابعة للجيش الجزائري أثناء عملية سابقة بمنطقة القبائل (الفرنسية-أرشيف)

قتل الجيش الجزائري 50 مسلحا على الأقل في عملية عسكرية كبيرة ينفذها منذ نحو شهر في غابات سيد علي بوناب بولاية تيزي وزو شرق العاصمة الجزائرية، وفقا لمصادر إعلامية محلية.

ونقل الموقع الإخباري الجزائري الخاص "كل شيء عن الجزائر" عن مصدر جزائري -وصفه بالموثوق- أن الجيش يقوم حاليا بتحديد هوية القتلى من خلال الحمض النووي لمعرفة ما إذا ما كان من بينهم زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد الملك دروكدال المدعو أبو مصعب عبد الودود.

وأضاف المصدر أن العملية العسكرية تديرها مجموعة التدخل الخاصة التابعة للأمن العسكري، مدعومة بقوات المظليين، مشيرا إلى أنه يشارك في العملية ما بين 5000 و7000 جندي.

تأتي هذه العملية بعد أيام من مقتل ثمانية مسلحين في ولاية جيجل (شرق) في عمليتين منفصلتين شنهما الجيش الجزائري.

وقبل ذلك، وفي عملية واسعة استهدفت معاقل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بمنطقة القبائل مطلع الشهر الجاري، لقي 12 مسلحا على الأقل مصرعهم في هجوم شنه الجيش الجزائري واستخدم فيه أسلحة ثقيلة تدعمها المروحيات، حسب ما نقلته الصحف الجزائرية.

المصدر : وكالات