في أول تعليق منه على تسريبات موقع ويكيليكس، وصف حزب الله الوثائق المتعلقة بتنسيق دانيال بلمار رئيس لجنة التحقيق في اغتيال رفيق الحريري مع السفارة الأميركية في بيروت، بأنها دليل إضافي على أن المحكمة مسيّسة، وأن القرار الاتهامي المرتقب صدوره هو قرار سياسي وليس قضائيا.

وقال النائب عن حزب الله حسن فضل الله إن ما كشفته الوثائق عن تجسس أميركي على حزب الله، يجعل من الولايات المتحدة شريكة لإسرائيل في حروبها على لبنان.

"
نشر البرقيات الأميركية أذكى التكهنات بأن الطلعات الجوية الأميركية فوق لبنان كانت تستهدف نشطاء حزب الله
"
وثائق أخرى
وقد أظهرت وثائق أميركية مسربة في الآونة الأخيرة أن طائرات تجسس أميركية حلقت في طلعات استطلاعية فوق لبنان منطلقة من قاعدة جوية بريطانية في قبرص ضمن عملية مراقبة لمكافحة ما يسمى الإرهاب، بناء على طلب مسؤولين لبنانيين.

وكشفت الوثائق التي لم تحدد أهداف تلك الطلعات الجوية عام 2008، أن بريطانيا خشيت من أن تعتبر متواطئة إذا ما استخدم الجيش اللبناني الصور التي تلتقطها الطائرات لاعتقال مشتبه فيهم وإساءة معاملتهم.

وتشير الوثائق إلى أن المسؤولين البريطانيين شعروا بالقلق من أن الطلب اللبناني بالقيام بطلعات استخبارية أطلق عليها "تمشيط الأرز" كان من قبل وزارة الدفاع فقط دون تأييد من الحكومة كلها.

وأذكى نشر البرقيات الأميركية التكهنات بأن الطلعات الجوية فوق لبنان كانت تستهدف نشطاء حزب الله.

لكن إحدى البرقيات التي حصلت عليها صحيفة الأخبار اللبنانية من موقع ويكيليكس تشير إلى أن الولايات المتحدة أمدت وزير الدفاع إلياس المر بمواد تهدف إلى دعم عمليات "مكافحة الإرهاب" في مخيمات للاجئين الفلسطينيين.

وسبق أن نشرت الصحيفة جملة من الوثائق تنصب في معظمها على المر الذي قال للأميركيين إنه إذا ما أرادت إسرائيل أن تشن حربا جديدة على لبنان فستكون حربا على حزب الله وليس على لبنان.

وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت سلام خضر إن المر أبلغ الأميركيين أيضا -حسب الوثائق- بأنه يتعين على إسرائيل تجنب قصف المناطق الخاضعة للقرار 1701 والبنى التحتية والمناطق المسيحية، وأن تركز بدلا عن ذلك على المناطق ذات الكثافة الشيعية، وهو ما نفاه المر.

المصدر : الجزيرة,رويترز