مراقبة غربية للسودان من الفضاء
آخر تحديث: 2010/12/29 الساعة 09:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/29 الساعة 09:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/24 هـ

مراقبة غربية للسودان من الفضاء

عناصر من القوات الأممية في أبيي المتنازع عليها بين شمال وجنوب السودان (رويترز-أرشيف)

تطلق مجموعة تضم الأمم المتحدة وجامعة هارفارد وشركة غوغل ومنظمة ساهم في تأسيسها الممثل جورج كلوني اليوم الأربعاء مشروعا يستخدم الأقمار الصناعية لمراقبة ما وصفته بانتهاكات حقوق الإنسان في السودان قبل الاستفتاء على مصير الجنوب المقرر يوم التاسع من يناير/ كانون الثاني المقبل.
 
ويوفر "مشروع القمر الصناعي الحارس" -وفق القائمين عليه- "نظام إنذار مبكر" لانتهاكات حقوق الإنسان والمخالفات الأمنية قبل الاستفتاء الذي يتوقع فيه أن يصوت الجنوبيون على الانفصال.
 
وبموجب المشروع ستصور أقمار صناعية تجارية فوق شمال وجنوب السودان أي قرى تحرق أو تقصف، والتنقلات الجماعية للأشخاص أو أي أدلة أخرى على العنف.
 
وسيقوم برنامج الأمم المتحدة (يونوسات) بجمع وتحليل الصور، في حين ستقوم مبادرة هارفارد للشؤون الإنسانية بالبحث ومزيد من التحليل، والتأكد من التقارير الميدانية التي سيقدمها "مشروع كفاية" لمناهضة ما تسمى الإبادة الجماعية.
 
من جانبها صممت غوغل وشركة تريلون المتخصصة في تطوير الإنترنت  منصة إنترنت لإطلاع الجمهور على المعلومات بهدف الضغط على المسؤولين السودانيين والجماعات الأخرى.
 
وتلقى مشروع القمر الصناعي تمويلا على مدار ستة أشهر من منظمة تسمى
"لن يحدث تحت أنظارنا" والتي ساهم في تأسيسها الممثل كلوني وأصدقاؤه في هوليوود الممثلون دون شيدل ومات ديمون وبراد بيت وديفيد بريسمان والمنتج جيري وينتروب.
 
ونشطت المجموعة في جمع الأموال لمساعدة المشردين بإقليم دارفور غرب السودان.
 
وقال كلوني في بيان له "نريد أن نجعل مرتكبي جرائم الإبادة الجماعية
وجرائم الحرب الأخرى المحتملين يعرفون أننا نراقب، العالم يراقب".
 
وأشار كلوني لمجلة تايم في مقال نشر على موقعها بالإنترنت إلى أنه توصل إلى هذه الفكرة عندما كان في السودان يلتقي بلاجئين، ووصف المشروع بأنه "المتجسس المناهض للإبادة الجماعية".
المصدر : رويترز

التعليقات