محمد بديع: ستظل هناك أنشطة تصعيدية (الجزيرة-أرشيف)

قال مرشد جماعة الإخوان المسلمين بمصر محمد بديع إن حركته قررت النزول إلى الشوارع بعد الانتخابات التي "تلوعب بها" لإخراج ممثلي الحركة من البرلمان، وهددت بأنها قد تلجأ إلى "أنشطة تصعيدية".

ووفقا لبديع فإن الإخوان سيستخدمون كل الوسائل السلمية المتاحة لإسقاط البرلمان الجديد الذي قال إنه "لا يعكس قوة المعارضة المصرية الحقيقية أو إرادة الناخبين".

وأضاف المرشد في مقابلة مع رويترز أن الحركة ستنسق مع جماعات المعارضة الأخرى في احتجاجات ستكون "بكل الطرق القانونية والدستورية والشعبية"، مشيرا إلى أن "البرلمان سيشوه صورة مصر وسيمرر قوانين ستضر بمصلحة مصر".

ولدى سؤاله هل العصيان المدني على جدول أعمال الجماعة؟ قال بديع إن الجماعة لم تدرس هذا الخيار بعد وأضاف "ستظل هناك أنشطة تصعيدية".

وفاز الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم بـ420 مقعدا من جملة 508 في انتخابات 28 نوفمبر/تشرين الثاني والخامس من ديسمبر/ كانون الأول، وهي انتخابات قاطع الإخوان جولتها الثانية بعد أن أخفقوا في الحصول على أي مقعد في جولتها الأولى وسط اتهامات واسعة بحصول تزوير وتلاعب.

يذكر أن المظاهرات تخضع لرقابة صارمة في مصر منذ إقرار قانون الطوارئ الساري منذ عام 1981 الذي مدد العمل به في مايو/ أيار لعامين آخرين.

المصدر : رويترز