من أحداث العنف في مدينة السلط بعد مقتل طالب جامعي (الجزيرة نت -أرشيف)

محمد النجار -عمان

علقت إدارة جامعة الحسين بن طلال في مدينة معان جنوب عمان عصر الأحد الدوام إثر مشاجرة بين عشيرتين اشترك فيها المئات من الطلبة.

فقد أفاد طلبة في الجامعة -التي تبعد 250 كيلومترا عن العاصمة عمان- للجزيرة نت أنهم شاهدوا المئات من الطلبة يشتركون في المشاجرة التي استخدمت فيها الأسلحة البيضاء وجرح فيها العديد من الطلبة.

وبين أحد الطلبة أن قوات كبيرة من الدرك تطوق الحرم الجامعي حاليا وأن إدارة الجامعة قررت تعليق الدوام لمنع تفاقم المشاجرة واشتراك عناصر من خارج الجامعة لاسيما أن المشاجرة تتم بين عشائر تقطن بالقرب من الجامعة.

وفي وقت لاحق تحدثت وكالة عمون الإخبارية الخاصة عن استخدام أسلحة نارية في المشاجرة تسببت في أربع إصابات حتى الآن، وقالت إن قوات الأمن أغلقت الشوارع المحيطة بالجامعة لمنع الأهالي من الوصول إليها.

وكان طالب قد قتل على يد زميله في جامعة البلقاء التطبيقية بمدينة السلط الصيف الماضي مما أدى إلى أحداث عنف اشترك فيها المئات أدت لتخريب ممتلكات عامة وخاصة بالمدينة الواقعة غرب عمان.

وأقرت الحكومة في بيانها الذي قدمته لمجلس النواب الأربعاء الماضي بضرورة معالجة العنف الاجتماعي في البلاد الذي كانت آخر مظاهره ما تلا مباراة الوحدات والفيصلي في قمة الدوري الأردني الأسبوع الماضي حيث جرح نحو 250 من جماهير نادي الوحدات إثر انهيار سياج يفصل المدرجات عن أرض الملعب.

وأعلنت الحكومة تشكيل لجنة تحقيق من كبار موظفي وزارة الداخلية، وحمل وزير الداخلية سعد هايل السرور جماهير الوحدات والفيصلي مسؤولية بدء أعمال الشغب، غير أنه أشار إلى أن هناك أخطاء تتحملها قوات الدرك، واعتبر أنه لا أحد فوق القانون وأن كل من تثبت مسؤوليته سيحاسب بعد أن تنهي اللجنة تحقيقاتها.

المصدر : الجزيرة