الفلسطينيون شيعوا شهداءهم بغزة ونددوا ببشاعة الاحتلال (الفرنسية)

أدانت الحكومة الفلسطينية المقالة الهجوم الجوي الذي شنته قوات الاحتلال على قطاع غزة أمس الأحد وأدى إلى استشهاد خمسة مقاومين قالت إسرائيل إنهم كانوا يستعدون لإطلاق قذائف في اتجاهها.

وقال الناطق باسم الحكومة طاهر النونو إن هذا الهجوم "يدل على بشاعة ودموية الاحتلال وضربه عرض الحائط بكل القيم والأعراف الدولية والإنسانية".

ودعت الحكومة "كافة المؤسسات الدولية ذات الصلة إلى وضع حد لجرائم الاحتلال المتكررة ضد الشعب الفلسطيني وتعمده قتل المواطنين بشكل سافر وخارج إطار أي قانون بشكل يعاقب عليه القانون الدولي مما يتطلب تقديم قادة الاحتلال إلى محاكم مجرمي الحرب".

جاء ذلك بعد أن ندد المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزي برهوم بقتل الفلسطينيين الخمسة وقال "إن هذه الجريمة الصهيونية تضاف إلى جرائم العدو الصهيوني ضد شعبنا الفلسطيني وضد قطاع غزة".

واعتبر برهوم هذه العملية "امتدادا لجرائم إسرائيل التي تجري في غياب العدالة الدولية والوعي العربي والإسلامي".

 المقاومة أطلقت قذائف ردا على الهجوم الإسرائيلي (الفرنسية-أرشيف)
المقاومة ترد
من ناحية ثانية، أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية أنها أطلقت 13 قذيفة هاون على مواقع إسرائيلية متفرقة ردا على استشهاد خمسة مقاومين فلسطينيين أمس في غارات إسرائيلية.

وقالت الكتائب إنها استهدفت موقع كرم أبو سالم العسكري وموقعا شرق دير البلح وقاعدة زيكيك العسكرية في محيط قطاع غزة.

وفي هذا السياق أيضا، سقطت قذيفتا هاون في منطقة مكشوفة في مجلس أشكول الإقليمي في جنوب إسرائيل الأحد. وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني أنه لم ترد أي تقارير عن إصابات أو أضرار. ولم تشر الصحيفة إلى مصدر القذائف، ولم تعلن أية جهة المسؤولية عنها.

وكانت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى -الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- قد أعلنت قصفها تجمعا إسرائيليا محاذيا لقطاع غزة بصاروخين محلييْ الصنع.

وأصيب مواطن فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي توغل في أطراف مدينة غزة أمس الأحد وذلك بعد استشهاد المقاومين الخمسة.

وقال الناطق باسم الخدمات الطبية في غزة أدهم أبو سلمية إن القوات الإسرائيلية المتمركزة داخل السياج الأمني الإسرائيلي، أطلقت الرصاص تجاه الحقول الزراعية في بيت لاهيا شمال قطاع غزة، مما أسفر عن إصابة فلسطيني كان يرعى مجموعة أغنام في المنطقة، بعيار ناري في القدم.

كما قالت مصادر فلسطينية إن الجيش الإسرائيلي توغل الأحد معززا بعدة آليات عسكرية في أطراف مدينة غزة، وشرع في عمليات تجريف لأراض زراعية.

وشيعت جموع الفلسطينيين في دير البلح بجنوب قطاع غزة أمس الأحد شهداء المقاومة الخمسة الذين استهدفهم قصف إسرائيلي جوي أمس.

وتدّعي إسرائيل أن الفلسطينيين المستهدَفين كانوا يستعدون لإطلاق قذائف في اتجاهها. ويُعتقد أن الشهداء ينتمون إلى جماعات سلفية في قطاع غزة غير أن أي جهة لم تعلن أنهم ينتمون إليها.

المصدر : وكالات