أغلب وثائق ويكيليكس ركزت على وزير الدفاع اللبناني إلياس المر (الفرنسية-أرشيف)

نشرت صحف لبنانية وثائق تخص الساحة اللبنانية حصلت عليها من موقع ويكيليكس، وقد انصب معظمها على قصة وزير الدفاع إلياس المر فضلا عن قضايا أخرى.

فحسب صحيفة الأخبار التي تقول إنها حصلت على الوثائق بشكل حصري، فإن المر قال قبل أحداث السابع من مايو/أيار 2008 (الاشتباكات بين المعارضة والموالاة في بيروت) للأميركيين إنه إذا ما أرادت إسرائيل أن تشن حربا جديدة على لبنان فستكون حربا على حزب الله وليس على لبنان.

وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت سلام خضر إن المر أبلغ الأميركيين –حسب الوثائق المنشورة- أنه ربما على إسرائيل أن تتجنب قصف المناطق الخاضعة للقرار 1701 والبنى التحتية والمناطق المسيحية، وتركز بدلا عن ذلك على المناطق ذات الكثافة السكانية الشيعية.

غير أن المر نفى تلك المعلومات -وفق سلام خضر- وقال إنها تهدف إلى إثارة الفتنة في لبنان وفي دول المنطقة، مؤكدا على ثوابته وهي أنه لا يساوم على سيادة لبنان وتسليح الجيش والحفاظ على السلم الأهلي.

وأضافت المراسلة أن الوثائق تحدثت أيضا عن مروان حميدي الذي كان يشغل منصب وزير الاتصالات حين صدر قرار الحكومة بمصادرة شبكة اتصالات حزب الله عام 2008.

وفي رده على هذه التسريبات، قال حميدي إن تلك المعلومات من نسيج خيال السفيرة الأميركية آنذاك ميشال سيسلي، مؤكدا أنه من الأفضل أن تكون المؤسسات هي الحامي للبنان. 

ووفقا للوثائق أيضا فإن الأمين العام السابق لحزب الله الشيخ صبحي الطفيلي كان مستعدا للانضمام للمعسكر المناهض لحزب الله في لبنان لكنه اشترط لذلك أن يُسقط القضاء اللبناني الاتهامات التي وجهها للطفيلي نفسه.

"
سعد الحريري ومستشاره غطاس خوري اتهما رئيس الاستخبارات السورية آصف شوكت ورجل الأعمال السوري رامي مخلوف بمساعدة الرئيس السوري بشار الأسد على نقل أموال من سوريا إلى دبي
"
سوريا ولبنان
وكانت صحيفة الأخبار قد نقلت عن تلك الوثائق أن زعيم الأغلبية البرلمانية سعد الحريري ومستشاره غطاس خوري اتهما رئيس الاستخبارات السورية آصف شوكت ورجل الأعمال السوري رامي مخلوف بمساعدة الرئيس السوري بشار الأسد على نقل أموال من سوريا إلى دبي.

كما نقلت عن المحقق الدولي دانييل بلمار قوله إن السلطات السورية تعاملت مع محققي اللجنة الدولية وكأنهم تلاميذ مدارس من خلال تسليمهم مرارا ما يزيد عن أربعين ألف صفحة باللغة العربية ثم يتبين للمحققين أنها لا تحتوي على ما يريدون.

وعبّر بلمار -حسب الوثائق- عن ضيقه من عدم استجابة واشنطن لطلب اللجنة الحصول على معلومات استخباراتية.

من جانبها نقلت صحيفة السفير عن وثائق تقول إن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية جيفري فيلتمان اشتكى من حجب السعودية دعمها المالي عن فريق الرابع عشر من آذار في لبنان وعن السلطة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة