شعث وصف المقترحات الأميركية لاستئناف المفاوضات بأنها عديمة الفائدة (الجزيرة-أرشيف)

اعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) نبيل شعث أن عملية السلام مع إسرائيل في "غيبوبة عميقة", ووصف المقترحات الأميركية لاستئناف المفاوضات بأنها "عديمة الفائدة مطلقا".
 
وقال شعث في تصريحات للصحفيين في بيت ساحور بالضفة الغربية إنه يعتقد أن لا أحد يريد استئناف تلك المفاوضات, معتبرا أنها "بلا مصداقية". كما أكد أن الفلسطينيين لن يقبلوا بأقل من دولة مستقلة على حدود 1967 في الضفة الغربية وقطاع غزة عاصمتها القدس مع عودة اللاجئين.
 
وأكد شعث أيضا أن الفلسطينيين بحاجة إلى تعديل التوازن بينهم وبين إسرائيل، مستبعدا في الوقت نفسه اللجوء في هذه المرحلة إلى الكفاح المسلح, وتحدث في هذا السياق عن "نموذج كفاح جنوب أفريقيا الذي قام على أربعة أركان، وهي النضال الشعبي والتحرك الدولي والوحدة الوطنية وبناء مؤسسات الدولة".
 
إعطاء الفرصة
من جهة ثانية, أشار المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إلى أنه "لا يوجد حتى الآن موقف فلسطيني نهائي بخصوص الدولة الفلسطينية".
 
ونقل راديو سوا عن أبو ردينة قوله إن "الموقف الفلسطيني واضح حيث ستعطى الفرصة الكاملة للجهود الأميركية من أجل الوصول إلى حل الدولتين من خلال المفاوضات".
 
وأضاف "إذا ما توقفت المفاوضات نتيجة للفشل الأميركي والرفض الإسرائيلي فلا بد من فتح كافة الخيارات، ومنها الذهاب إلى مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة وإلى بقية الخيارات".
 
وحول الاعتراف بالدولة الفلسطينية الذي يتوالى الآن من قبل دول أميركا اللاتينية, أشار أبو ردينة إلى أنه سبق ذلك اعتراف أكثر من تسعين دولة، مضيفا "الذين يعترفون بالدولة الفلسطينية أكثر من أولئك الذين يعترفون بدولة إسرائيل".
 
السلطة رفضت استئناف المفاوضات إذا لم توقف إسرائيل الاستيطان (الفرنسية-أرشيف)
رفض أميركي
وكان مجلس النواب الأميركي قد أقر معارضة أي تدابير من جانب واحد للإعلان أو الاعتراف بدولة فلسطينية, في وقت انضمت بوليفيا إلى قائمة الدول التي اعترفت بالدولة الفلسطينية، وهي البرازيل والأرجنتين وأورغواي.
 
يذكر أن محادثات السلام المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين انهارت بعد أن أكدت واشنطن اعترافها بالفشل في الحصول على موافقة إسرائيلية على تجميد بناء المستوطنات الجديدة.
 
وتصر السلطة الوطنية الفلسطينية على موقفها برفض استئناف المفاوضات مع إسرائيل ما لم توقف أنشطتها الاستيطانية، كما طالبت السلطة بتحديد مرجعية واضحة لعملية السلام.
 
ومن جهتها رفضت لجنة المبادرة العربية استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية إلا بعد تقديم "عرض جاد" من الولايات المتحدة يوضح مرجعية التفاوض وأسسه.

المصدر : وكالات