المستشار الإعلامي للأونروا عدنان أبو حسنة نفى اتهامات حماس (الجزيرة-أرشيف)
‏‏نفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) السبت أن تكون نظمت زيارات لطلبة فلسطينيين إلى متحف ما تعرف بالمحرقة اليهودية (الهولوكوست) بخلاف ما أعلنت عنه حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال المستشار الإعلامي للأونروا عدنان أبو حسنة في بيان السبت "إن برنامج الزيارات الذي تنفذه الوكالة لإرسال الطلبة المبدعين والمتفوقين في مادة حقوق الإنسان لعدد من دول العالم يستهدف قيام هؤلاء السفراء الصغار بشرح المعاناة الشديدة التي يعيشونها وتأثيرات الحصار عليهم وعلى عائلاتهم".
 
وأشار إلى أن الأونروا أرسلت مجموعات من الطلبة المتفوقين إلى الولايات المتحدة وهولندا والنرويج وجنوب أفريقيا، مؤكدا أنه "لم يحدث خلال تلك الزيارات أي زيارة إلى متحف الهولوكوست" داعيا "الجهات التي تصدر بيانات حول هذا الموضوع إلى مراجعة الأونروا والتحقق مما تقوله قبل إثارة زوبعة غير صحيحة".

وقال إن الأونروا تهدف من تدريس مادة حقوق الإنسان في مدارسها إلى تعليم هؤلاء التلاميذ حقوقهم، لأن "من يعرف حقه أحبه ومن أحب حقه دافع عنه".

وكانت دائرة شؤون اللاجئين في حماس قد اتهمت الأونروا باصطحاب الطلاب إلى متحف الهولوكوست خلال رحلات رتبتها للمتفوقين من طلاب الصف التاسع في مادة حقوق الإنسان إلى أميركا وأوروبا وجنوب أفريقيا.
 
كما اتهمت الحركة الأونروا بتنظيم زيارة للطلاب إلى المواقع التي ضربتها هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

وأضافت في بيان لها "اقشعرَّت أبداننا عندما قرأنا خبر جريدة غارديان البريطانية بتاريخ 10/12/2010، وشاهدنا الفيلم الذي أعدّته حول رحلة 16 طالبا من الصف التاسع إلى نيويورك، والتي تم خلالها إطلاعهم على ما حدث في موقع أحداث 11 سبتمبر، واصطحابهم إلى متحف للهولوكوست اليهودي".

وأشارت إلى أن الأساتذة المرافقين من العاملين في الأونروا قدموا شرحا عن الهولوكوست وعبروا عن تعاطفهم مع ما يقال إنها "معاناة الشعب اليهودي على أيدي القوات النازية".

المصدر : الجزيرة,يو بي آي