11 قتيلا بمواجهات في الصومال
آخر تحديث: 2010/12/17 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/17 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/12 هـ

11 قتيلا بمواجهات في الصومال

مقاتلون من الشباب المجاهدين (الجزيرة نت)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

قتل 11 شخصا وجرح 57 آخرون أمس الخميس باشتباكات عنيفة دارت بين القوات الحكومية ومقاتلي حركة الشباب المجاهدين في شمالي وجنوبي العاصمة الصومالية مقديشو. 

وأكد مدير هيئة الخدمات الإسعافية علي موسى الشيخ أن القتلى والجرحى كلهم من المدنيين، مشيرا إلى استهداف مناطق سكنية مختلفة وأسواق تجارية أثناء الاشتباكات التي استخدمت فيها مختلف الأسلحة.

واندلعت الاشتباكات عندما شن مقاتلو الشباب هجمات على مواقع تتمركز فيها القوات الحكومية وقوات الاتحاد الأفريقي في حي بونطيري شمالي مقديشو ومواقع أخرى تابعة لهما في حي هودن وهولوداج جنوبي العاصمة. بينما سمع في أجزاء كثيرة من مقديشو دوي المدافع وأصوات النيران المتبادلة في هذه الاشتباكات التي استمرت ساعات كثيرة.

وقال المتحدث باسم حركة الشباب، عبد العزيز أبو مصعب "هاجمنا أولا موقعا للمرتدين في بونطيري وأجبرناههم على الفرار من الموقع ثم حاولت القوات المرتزقة الصليبية مساعدتهم باستخدام الدبابات ولكن دون جدوى فقتلنا عددا من جنودهم ونقلوا جرحى كثيرين من الموقع".

وذكر أيضا أن مقاتليهم هاجموا مبنى تتحصن فيه قوة أفريقية يقع على شارع مكة المكرمة الذي تستخدمه بشكل كبير سيارات الحكومة الصومالية وقوات الاتحاد الأفريقي، مؤكدا إجبار جنود القوات الأفريقية على النزول من المبنى وتكبيدهم خسائر كبيرة في الأرواح.

ومن جانبه، اعترف المتحدث باسم قوات الاتحاد الأفريقي الرائد باريجي باهوكو في حديث للإذاعات المحلية بوقوع إصابات في صفوف جنود القوة الأفريقية، نافيا في نفس الوقت سقوط أي قتيل من جنودهم في الاشتباكات، وأكد بدوره أن القوة الأفريقية قتلت عددا من مقاتلي الشباب بينهم قائد ميداني.

دبابة من قوات الاتحاد الأفريقي في حي بونطيري (الجزيرة نت)
سوق بكارة
وذكر أن قذائف مدفعية سقطت في قسم الإلكترونيات من سوق بكارة تسببت في مقتل خمسة أشخاص وإصابة 13 آخرين بجروح متفاوتة أكثرهم من تجار السوق، وباقي الضحايا سقطوا في مناطق بحي هودن وهولوداج وسوق بعاد بشمالي مقديشو.

ويقول التجار في سوق بكارة إن القوات الأفريقية تقوم بقصف السوق كلما حدث اشتباك أو تعرضت قواعدها لهجوم من قبل القوى الإسلامية المناوئة للحكومة الصومالية، إلا أن القيادات العسكرية لقوات الاتحاد الأفريقي تنفي ذلك باستمرار.

ويذكر أن الاشتباكات بين القوات الحكومية الصومالية المدعومة من القوات الأفريقية وحركة الشباب المجاهدين أصبحت شبه يومية تقريبا، حيث يسعى كل طرف لتحقيق مكاسب جديدة على حساب الطرف الآخر.

المصدر : الجزيرة

التعليقات