الجيش اللبناني: الوضع بالبلاد خطير
آخر تحديث: 2010/12/17 الساعة 19:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/17 الساعة 19:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/12 هـ

الجيش اللبناني: الوضع بالبلاد خطير

جنود لبنانيون في موقع تابع لهم جنوب لبنان (الأوروبية-أرشيف)

وصف رئيس الأركان في الجيش اللبناني اللواء الركن شوقي المصري الوضع في لبنان بالخطير، في وقت أعلنت فيه فرنسا أنها ستزود لبنان بمائة صاروخ مضاد للدبابات. 

وقال المسؤول اللبناني خلال محاضرة في مقر وزارة الدفاع "إنه لا يجوز أن يمر الداخل اللبناني في وضع خطير بينما ينشغل أهل السياسة بالتجاذبات الطائفية والمذهبية والسياسية".

ودعا المصري السياسيين إلى وقف هذه التجاذبات, وقال إن الجيش لن يسمح بمرور أي مشروع فتنة.



صواريخ فرنسية
ومن جهة أخرى، أعلنت الحكومة الفرنسية اليوم الجمعة أنها ستزود لبنان بمائة صاروخ جو أرض مضاد للدبابات من نوع "هوت".  

وكشف ممثل عن الحكومة أن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أبلغ الأربعاء بهذا القرار. 

وأكد مسؤول فرنسي لوكالة الصحافة الفرنسية أن تسليم الصواريخ سيكون نهاية فبراير/ شباط القادم.

ومن جهته، أشار المتحدث باسم الخارجية الفرنسية بيرنار فاليرو بتصريح له اليوم إلى أن تعاون بلاده العسكري مع لبنان يهدف إلى "دعم السلطات والجيش اللبناني الذي يعد الجهة الوحيدة الشرعية المنوط بها تأمين وحماية البلاد".

ورفض المسؤول الفرنسي تأكيد أو نفى تسليم مائة صاروخ مضاد للدبابات للجيش اللبناني. وكشف أن سفير بلاده في بيروت دونى بيتون سلم أول أمس رسالة من رئيس الوزراء فرنسوا فيون إلى الحريري تؤكد "التزام فرنسا إزاء لبنان خاصة فيما يتعلق بدعم وتسليح الجيش اللبناني".

وقال فاليرو إن التعاون الفرنسي مع لبنان يهدف إلى تعزيز وجود الجيش اللبناني بالجنوب بالإضافة إلى تعزيز التعاون مع القوات الدولية التابعة للأمم المتحدة والعاملة جنوبي لبنان (يونيفيل) مؤكدا أن هذا التعاون يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701.

يُذكر أنه في أغسطس/ آب الماضي دعت نائبة أميركية باريس إلى عدم بيع الصواريخ المضادة للدبابات إلى لبنان بحجة أنها قد تستخدم ضد إسرائيل، مما يزيد في نفوذ وقوة حزب الله.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أعلنت واشنطن عن تخصيص مائة مليون دولار مساعدات عسكرية للبنان بعد تلقيها -وفقها- ضمانات بأنها لن تستخدم ضد حليفتها تل أبيب وأنها لن تكون بيد حزب الله. 

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات