مؤسسة القذافي تترك السياسة
آخر تحديث: 2010/12/15 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/15 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/10 هـ

مؤسسة القذافي تترك السياسة

سيف الإسلام أكد أن المؤسسة ستركز جهودها على محاربة الفقر (الجزيرة-أرشيف)  

نأت مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية بنفسها عن العمل السياسي والمسائل المرتبطة بالإصلاح السياسي وحقوق الإنسان، وقالت إنها ستركز بدلا من ذلك على تقديم المساعدة والإغاثة للمحتاجين.

ويهدف هذا القرار الذي تم التوصل إليه بالإجماع خلال الاجتماع السنوي لمجلس أمناء المؤسسة في لندن يومي الثلاثاء والأربعاء، إلى تركيز جهود المؤسسة في المجالات التي يمكن أن يكون لها الأثر الأكبر وتجنيبها تشتيت جهودها وبعثرت مواردها.

وقال رئيس المؤسسة سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي إن هذا القرار سيمكن المؤسسة من توجيه جهودها نحو القضايا الأكثر أهمية بغية تحسين مستوى حياة الناس في المناطق الأكثر فقرا في العالم لاسيما في دول أفريقيا وراء الصحراء.

وعبر أعضاء مجلس الأمناء خلال الاجتماع عن قلقهم من أن بعض المواقف التي تبنتها المؤسسة مثل الدعوة لإطلاق سراح عبد الباسط المقرحي المدان بتفجير طائرة ركاب أميركية فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988، أو نقل المساعدات إلى غزة، نُظر إليها على أنها اتخذت منحى سياسيا، لاسيما جهود كسر حصار غزة.

وفي هذا الصدد سجل بعض أعضاء المجلس تعرضهم لانتقادات حادة من قبل مؤيدي إسرائيل حيال هذه النشاطات.

وأعرب المجلس عن خشيته من أن بعض الأنشطة التي اكتست طابعا سياسيا قد ألقت بظلالها على الجهود الأخرى للمؤسسة، خاصة فيما يتعلق ببناء المدارس وإغاثة اللاجئين وجهود مكافحة المخدرات وإزالة الألغام والخدمات الصحية وتوفير الماء الصالح للشرب في أماكن متعددة من العالم مثل تشاد والنيجر وتايلند والفلبين وهايتي وغيرها.

وقرر المجلس خلال الاجتماع اقتصار دور سيف الإسلام على الرئاسة الشرفية لمجلس الأمناء والمؤسسة، بينما يمارس المجلس صلاحيات السلطة العليا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات