إطلاق أقباط تصدوا للشرطة المصرية
آخر تحديث: 2010/12/14 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/14 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/9 هـ

إطلاق أقباط تصدوا للشرطة المصرية

سقوط قتلى ومصابين باشتباكات الأقباط مع الشرطة بينهم جنود وضباط (الفرنسية-أرشيف)

أمر النائب العام في مصر المستشار عبد المجيد محمود بالإفراج عن سبعين متهما قبطيا من بين 154 احتجزوا بعد اشتباكات مع الشرطة خلال احتجاجات الأقباط على وقف إنشاء كنيسة غير مرخصة الشهر الماضي، ولمح لإمكانية قرب الإفراج عن الباقين. 
 
وبحسب البيان الصادر عن مكتب النائب العام أمس فإن الإفراج عن المتهمين جاء "مراعاة لظروفهم الصحية والتعليمية، حيث تم إخطار قطاع مصلحة السجون بتنفيذ قرار الإفراج على الفور".
 
ولمح البيان لإمكانية الإفراج عن باقي المحبوسين قائلا "كما أمر النائب العام باستمرار فحص مواقف باقي المحبوسين احتياطيا على ذمة تلك القضية والعرض عليه لاتخاذ قرار بشأنهم".
 
ترحيب ومطالبة
وفي أول رد فعل للكنيسة على الإفراج، قال القس صمويل متى ساويرس عضو المجلس الملي الأعلى "نشكر القيادة السياسية والنائب العام، ونأمل أن يتم الإفراج عن باقي المتهمين خلال الأسبوع الجاري، من الأفضل أنهم سيقضون أعياد الميلاد مع  ذويهم".
 
البابا شنودة اعتكف احتجاجا لإطلاق المعتقلين
(الفرنسة-أرشيف)
ورغم ترحيبه بالإفراج فإنه قال "المتهمون كانوا في وضع المدافعين عن حقهم وكنيستهم".

وكان رئيس الكنيسة القبطية البابا شنودة قد تعهد الأسبوع الماضي بأن تسعى الكنيسة  للمطالبة بدم القبطيين اللذين قتلا أثناء المصادمات مع الشرطة خلال الاحتجاجات.
 
وقال مصدر مُطّلع في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية إن البابا شنودة قرر الاعتكاف في دير الأنبا بيشوي في وادي النطرون، احتجاجاً على عدم الإفراج عن الأقباط، المحبوسين في أحداث كنيسة العمرانية.
 
وكانت اشتباكات دامية بين قوات الأمن والمتظاهرين الأقباط اندلعت يوم 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أسفرت عن قتيلين إضافة إلى عشرات الجرحى بينهم ضباط وجنود.
 
وخلال الاشتباك وبعده ألقت الشرطة القبض على 156 محتجا وجهت لهم النيابة العامة تهم التجمهر وإتلاف المال العام عمدا والتعدي على رجال الأمن والشروع في قتل بعضهم، وحيازة أسلحة ومفرقعات دون ترخيص وتعطيل سير وسائل النقل البرية عمدا وسرقة منقولات مملوكة لوزارة الداخلية.
المصدر : وكالات

التعليقات