صلاح يطالب بوقف التنسيق مع الاحتلال
آخر تحديث: 2010/12/13 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/13 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/8 هـ

صلاح يطالب بوقف التنسيق مع الاحتلال

صلاح: الانتقال من مرحلة التضامن والتعاطف مع القدس والأقصى إلى مرحلة الأفعال وتبني القضية (الجزيرة)

محمد محسن وتد-أم الفحم
 
طالب رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا أن ذلك سيلوي ذراع الاحتلال.
 
ودعا إلى أن يحل التنسيق ما بين غزة ورام الله محل التنسيق الأمني، وتوجه إلى قيادات مختلف الفصائل والحركات لإقامة هيئة فلسطينية عليا للتنسيق فيما بينها لمواجهة الابتزاز والتحديدات التي يواجهها الشعب الفلسطيني.
 
ووردت تصريحات الشيخ صلاح، خلال الاحتفال الجماهيري الذي أقيم بأم الفحم الأحد، استقبالا له عقب الإفراج عنه من سجن الرملة، بعد إنهاء محكوميته لتصديه لأعمال هدم وجرف باب المغاربة.
 
مطلب واضح
وقال الشيخ للجزيرة نت "أطالب الرئيس أبو مازن ومن كل قائد وكل فصيل فلسطيني أن يشكلوا مطلبا واضحا، وهو إلغاء التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي، فهذا الذي يلوي ذراعه مؤقتا" .
 
وتابع "التنسيق الأمني بين رام الله وغزة والتنسيق حول ملف أسرى الحرية أولى من أي تنسيق أخر، وحتى نخدم قضية شعبنا علينا أن نعمل من أجل أسرانا، وعلى العالم أن يفهم أنهم وقعوا أسرى بالحرب مع الاحتلال، ويجب إطلاق سراحهم".
 
ولم تمنع الأجواء العاصفة والفيضانات التي سادت، الآلاف من التوافد لحفل الاستقبال تقدمهم وفد القدس، قيادات من مختلف الأحزاب والحركات السياسية والجماهيرية، والنواب جمال زحالقة، وحنين زعبي، وعفو أغبارية، ورئيس لجنة المتابعة محمد زيدان.
 
جنة وسعادة
وتحدث شيخ الأقصى عن فترة اعتقاله بالقول "إذا كان بالدنيا جنة وسعادة وكرامة، وإذا كان هناك عبادة فهي تلك الأيام التي عشتها في سجني في خلوة مع  خالقي، حيث تمكنت من كتابة ثلاثة مؤلفات، فالسجن كان جنة وخرجت منه أقوى".
 
ثم خاطب القيادات الفلسطينية قائلا "نتمنى أن يصل اليوم لنحتفل بالوحدة بين طفل غزة وطفل رام الله، ولكن لحساسية المخاطر التي تزداد وتتراكم على شعبنا ومقدساتنا، أقول لكل القيادات يا ليت أن نعمل نحو الوصول للوحدة، بإقامة هيئة تنسيق فلسطينية".
 
مرحلة الأفعال
وطالب صلاح العالم العربي والإسلامي، بالانتقال من مرحلة التضامن والتعاطف مع القدس والأقصى إلى مرحلة الأفعال وتبني القضية، وتقديم كل التبعات الأخرى "قبل أن نبكي على القدس كما بكينا على الأندلس من قبل، فالوقت لا يحتمل أكثر فكل ثانية تمر علينا نخسر جزءا من القدس والأقصى".
 
جماهير غفيرة خلال استقبال الشيخ صلاح (الجزيرة)
كما اقترح على حكام وملوك وحكومات العرب، اتخاذ قرار سياسي في جامعة الدول العربية، يقولون فيه نحن الموقعون نعلن أن نتبنى قضية القدس على أنها مصير للقاهرة، وبيروت، والرياض، ومكة، ودول الخليج وكل العالم العربي والإسلامي.

باب الإبعاد
وكشف النقاب عن وجود قائمة بأسماء لقيادات وشخصيات من الداخل الفلسطيني قد تطرد من الوطن، أعدتها إسرائيل، مشيرا إلى أن القرائن كثيرة فالأسماء وأماكن الإبعاد موضوعة على طاولة ليبرمان ونتنياهو.
 
وأكد "لا أستبعد أن يفتح باب الإبعاد على بعض قياداتنا بالداخل كتمهيد لتهجير جزئي وثم التهجير الأوسع والشامل، لذا علينا أن نتبنى إستراتيجية ثبات وصمود في أرضنا وهويتنا وبوحدة صفنا".
 
وحول الملفات التي تحرك ضده، فقال "لتكن عشرات الملفات بالمحاكم الإسرائيلية، فطريقنا لن يتغير وسنواصل نضالنا لاستعاده كرامتنا المسلوبة والتي ستتحقق بعودة وتحرر القدس والأقصى". ووصف الأحكام الصادرة بحقه بالجاهلة والغبية وقصيرة النظر.
 
وتطرق الشيخ صلاح إلى أوامر المنع العسكرية التي تحظر عليه دخول الأقصى بالقول "لم ولن اعترف بهذه الأوامر الصادرة عن الاحتلال الإسرائيلي، واحتفظ لنفسي الحق بدخول القدس والأقصى بالفترة والظروف التي تتطلب مني ذلك، بدون أي اعتبار لأوامر المنع".
المصدر : الجزيرة

التعليقات