كتل اللقاء المشترك احتجت ورفعت شعارات منددة بإجراءات الحزب الحاكم (الفرنسية)

صعد نواب من أحزاب اللقاء المشترك المعارض والمستقلين داخل البرلمان اليمني احتجاجهم على تصويت كتلة حزب المؤتمر الحاكم على تعديلات طالت قانون الانتخابات العامة.
 
ونفذت كتل اللقاء المشترك وقفة احتجاجية خلال جلسة مجلس النواب التي عقدت الأحد ورفعت شعارات منددة بإجراءات الحزب الحاكم التي اعتبرتها انقلابا على الديمقراطية، ووصفت التعديلات بالباطلة، مما تسبب في إرباك الجلسة.
 
واعتبر اللقاء المشترك التصويت على التعديلات مخالفا للدستور ووصفه بأنه تنصل للحزب الحاكم من اتفاق فبراير/شباط الماضي المبرم بين الجانبين، والذي ينص على التحاور بشأن الإصلاحات السياسية.
 
وفي إطار هذا التصعيد, أكد رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الدكتور عيدروس النقيب أن كتل اللقاء المشترك ستستمر في تصعيد الاعتصام احتجاجا على التعديلات حتى يصبح على مدار الساعة.
 
واتهم النقيب الحزب الحاكم بالاستمرار في انتهاك الدستور والقانون، محذرا من أن الاستمرار في هذه السياسة "قد يؤدي إلى إدخال البلاد في الهاوية".
 
وكانت التعديلات قد تضمنت ضوابط بشأن منع استخدام المال العام أو الوظيفة العامة لصالح أي حزب أو مرشح, كما اعتبرت جداول الناخبين الحالية نهائية لإجراء الانتخابات المقررة في أبريل/نيسان المقبل.
 
وتنص التعديلات على أن تتكون اللجنة العليا للانتخابات من القضاة بدلا من ممثلين عن الأحزاب الموجودة في البرلمان كما كان الحال حتى الآن. ورأت المعارضة أن تمرير التعديل بشكل أحادي من جانب حلفاء الرئيس علي عبد الله صالح وضع نهاية للحوار الوطني.
 
يشار إلى أن ولاية مجلس النواب الحالي مددت لعامين وتنتهي في أبريل/نيسان 2011 بعد اتفاق فبراير/شباط الماضي بشأن دخول المؤتمر الشعبي العام وأحزاب المعارضة في حوار حول الإصلاحات السياسية.

المصدر : وكالات