أحد شوارع مدينة الرمادي القريب من مقر مجلس محافظة الأنبار (الجزيرة-أرشيف)

أسفر تفجيران وقعا في الرمادي -كبرى مدن محافظة الأنبار غربي العراق- عن مقتل وجرح العشرات بحسب ما ذكرته مصادر أمنية وطبية.
 
فقد نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين أمنيين في محافظة الأنبار قولهم إن انفجارين وقعا اليوم الأحد أمام مقر مجلس المحافظة أسفرا عن مقتل 17 شخصا وجرح 23 آخرين.
 
بيد أن وكالة رويترز للأنباء نقلت عن ضابط في الشرطة العراقية قوله إن انفجارا بواسطة سيارة ملغومة وقع أمام مقر مجلس محافظة الأنبار في مدينة الرمادي أسفر عن مقتل تسعة وجرح 23 دون أن يشير إلى وقوع انفجار آخر.
 
ووفقا لمصادر في الشرطة العراقية تحدثت إلى وكالة الأنباء الفرنسية، انفجرت سيارة ملغومة أمام حاجز أمني لا يبعد أكثر من مائتي متر عن مقر مجلس محافظة الأنبار الكائن وسط مدينة الرمادي، مما أسفر عن مقتل تسعة بينهم امرأة وستة من رجال الشرطة.
 
ونقلت الوكالة عن مصدر طبي في مستشفى الرمادي تأكيده وصول تسع جثث إلى المستشفى و35 جريحا بينهم نساء وأطفال.
 
بيد أن مصدرا أمنيا محليا في مدينة الرمادي تحدث عن وقوع انفجارين الأول قرب الكراج الموحد والثاني في تقاطع الزيوت بشارع 17 تموز وسط المدينة.
 
موكب حسيني
وفي حادث منفصل، قتل شخصان وأصيب أربعة بجروح في تفجير انتحاري استهدف صباح اليوم الأحد موكبا حسينيا في محافظة ديالى شرقي العراق وفقا لما ذكره مصدر أمني عراقي.
 
وأوضح المصدر أن "انتحاريا" فجر نفسه بحزام ناسف وسط موكب حسيني في منطقة الكاطون بغرب بعقوبة مركز محافظة ديالى، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة أربعة آخرين بجروح خطيرة، وإلحاق إضرار مادية بالمنازل القريبة.

وكانت السلطات الأمنية العراقية أعلنت تسجيل العديد من الحوادث الأمنية أمس السبت منها مقتل ضابط في الشرطة برتبة ملازم بالقرب من منزله الكائن شرقي مدنية الموصل، وانفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب أحد الشوراع في حي الكرادة وسط بغداد أسفرت عن جرح ثلاثة أشخاص.

المصدر : وكالات