رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (الجزيرة-أرشيف)
الجزيرة نت-خاص
كشفت مصادر فلسطينية موثوق بها للجزيرة نت أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أقر منذ شهرين وقف المخصصات المالية التي تحصل عليها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من منظمة التحرير الفلسطينية.

وقالت المصادر التي اشترطت عدم كشف هويتها إن القرار جاء عقب تعليق الجبهة الشعبية حضورها اجتماعات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير نتيجة ما تسميه التفرد بالقرار الفلسطيني من قبل رموز بالسلطة الفلسطينية.

وأشارت المصادر إلى أن الجبهة الشعبية كانت تحصل على مخصصات مالية كغيرها من فصائل منظمة التحرير ولكن بعدما علقت مشاركتها في اجتماعات اللجنة التنفيذية للمنظمة بتاريخ  26 سبتمبر/ أيلول الماضي أقر عباس وقف مخصصاتها المالية.

واعتبرت المصادر أن وقف صرف المخصصات المالية محاولة لتأنيب الجبهة الشعبية على مواقفها التي تقول السلطة الفلسطينية إنها تقترب إلى حد كبير من معارضي سياسات الرئيس الفلسطيني، كما تنتقد الجبهة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بشدة.

وبينت المصادر أن محمود عباس شنّ أكثر من مرة هجوما على الشعبية لقرارها، وانتقد كذلك بشدة مواقف مسؤولها في الخارج المقيم بدمشق ماهر الطاهر معتبرًا أنه يتقرب إلى إيران بانتقاد سياساته وسياسات السلطة.

والخلاف الجوهري بين الطرفين، حسب المصادر ذاتها، يعود لرفض عباس التشاور مع أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بشأن قضايا المفاوضات والمصالحة وغيرها، "وإن شاورهم فإنه ينفذ ما يراه هو لا ما يتفق عليه المجتمعون".

المصدر : الجزيرة