الرئيس صالح لدى وصوله إلى الملعب لحضور المباراة النهائية في خليجي 20 (رويترز-أرشيف)

أشاد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بنجاح بطولة كأس الخليج لكرة القدم التي استضافتها بلاده مؤخرا في عدن وأبين معتبرا أن ذلك كان بمثابة صفعة في وجه من أسماهم المشككين والمرتدين.
 
وجاءت تصريحات الرئيس اليمني أمس السبت في كلمة له خلال لقائه أعضاء السلطة المحلية في محافظة عدن حيث قال إن نجاح البطولة كان بمثابة صفعة في "وجه المرتدين والمشككين والفاسدين أصحاب بضاعة الكلام الذين لم يقدموا، ولم ينجزوا أي عمل وطني، أو تنموي أو ثقافي أو سياسي".
 
وأضاف صالح أن مدينة عدن -التي تعتبر معقل الحراك الجنوبي المناهض للحكومة- قدمت رسالة ضد "دعوات التخريب وقطع الطرقات وقتل النفس المحرمة وإيذاء المواطنين وإشاعة ثقافة الكراهية" مشيدا بالجهود التي قامت بها السلطات المحلية في إنجاح البطولة.
 
رسالة للمعارضة
وركز صالح في خطابه على أن عدن لا يمكن أن تكون تحت وصاية أحد في عبارة واضحة للحراك الجنوبي الذي اتهمه الرئيس اليمني بالسعي للانفصال عن طريق اختطاف المواطنين وقطع الطرق ونهب السيارات وقتل النفس المحرمة.
 
من مظاهرة سابقة لأنصار الحراك في مدينة الضالع (الجزيرة-أرشيف)
وغمز صالح من قناة المعارضة بقوله إن قيادات في أحزاب المعارضة تكرر وقوفها مع الحراك دون أن تدرك أن لا وجود لهذا الاسم معتبرا أن "الموجود هو التخريب فقط".
 
وكان الحراك الجنوبي قد أعلن عزمه تنظيم مظاهرات خلال استضافة اليمن بطولة خليجي20 -التي انتهت فعالياتها الثلاثاء الماضي- غير أن انتشارا عسكريا قوامه ثلاثون ألف جندي حال دون ذلك.
 
اختطاف جنود
ويأتي حديث صالح بعد يوم واحد من الأنباء التي تحدثت عن قيام الحراك الجنوبي باختطاف ستة جنود في محافظتي الضالع ولحج الجنوبيتين إثر حكم صدر في وقت سابق السبت بإعدام أحد المتورطين في تفجيرات نادي الوحدة في عدن مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
وقال مصدر أمني السبت إن مسلحين مجهولين اعترضوا الجنود في محافظتي الضالع ولحج في عمليتين منفصلتين وساقوهم إلى مكان غير معلوم مرجحا أن يتم الإفراج عن الجنود المختطفين قريبا بفضل وساطات قبلية تتم بهذا الخصوص.
 
وسبق ذلك صدور حكم بإعدام فارس عبد الله صالح المتهم الرئيسي في تفجيرات وقعت في العاشر من الشهر الماضي في نادي الوحدة وأسفرت عن سقوط أربعة قتلى وجرحى، وقام عقب ذلك أنصار الحراك الجنوبي في مدينة الضالع بقطع الطريق السريع الذي يربط المدينة بالعاصمة صنعاء.
 
إخلاء سبيل
وكانت السلطات الأمنية اليمنية أطلقت يوم الجمعة الماضي سراح رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي حسن باعوم الذي اعتقل قبل شهر مع عدد من ناشطي الحراك.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر أمني قوله إن أوامر جاءت بإطلاق باعوم وابنه فواز من سجن إب حيث كان وعدد من قياديي الحراك محتجزين منذ التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني عندما أوقفوا عند حاجز أمني على مشارف مدينة الضالع بتهمة التخطيط للقيام بأنشطة غير مرخصة في عدد من المحافظات الجنوبية.
 
يشار إلى أن اعتقال باعوم ورفاقه أشعل حالة من الغضب في صفوف أنصار الحراك الجنوبي وتسبب بوقوع مصادمات مع قوى الأمن في مناطق متفرقة جنوبي اليمن أسفرت عن جرح عدة أشخاص من الطرفين.

المصدر : وكالات