الاحتلال شن العديد من الغارات مؤخرا على قطاع غزة أوقعت شهداء (الفرنسية-أرشيف)

استشهد ناشطان فلسطينيان وأصيب جندي من قوات الاحتلال الإسرائيلي بجروح في اشتباكات وقعت مساء أمس السبت قرب السياج الحدودي بين قطاع غزة وإسرائيل، وفق مصادر عسكرية إسرائيلية وطبية فلسطينية.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي إن جنوده رصدوا ناشطيْن قرب السياج وسط قطاع غزة فأطلقوا الرصاص تجاههما مما أسفر عن مقتلهما، مشيرا إلى أنه خلال عملية تمشيط المكان تعرضت قواته لإطلاق نار فأصيب أحد جنوده بجروح وصفت بالمتوسطة.

وقد أكدت مصادر طبية فلسطينية لوكالة الأنباء الألمانية استشهاد الشابين الفلسطينيين دون معرفة هويتيهما، مشيرة إلى أن طواقم الإسعاف لم تتمكن من الوصول إلى المنطقة بسبب سوء أحوال الطقس ووجود قوات الاحتلال بالمكان.

وذكر شهود عيان أن عدة عربات إسرائيلية مدرعة تدعمها دبابات توغلت في المنطقة بعد الهجوم مباشرة بحثا عن مزيد من نشطاء المقاومة.

ويعد هذا ثاني هجوم يقع خلال ثلاثة أيام يجرح فيه إسرائيلي، بعدما أصيب يوم الأربعاء مستوطن بجروح طفيفة جراء قذيفة هاون أطلقها ناشطون من قطاع غزة وسقطت في منطقة قرب الحدود.

ويشير الجيش الإسرائيلي إلى أن آخر هجوم أصيب فيه جنود إسرائيليون وقع في أغسطس/آب الماضي عندما أصيب جنديان بجروح طفيفة بسبب شظايا قذيفة.

وأطلق مقاومون في غزة نحو مائتي صاروخ وقذيفة هاون على مواقع إسرائيلية منذ مطلع هذا العام، وكثيرا ما يحاول النشطاء زرع عبوات ناسفة قرب السياج الحدودي، في حين ترد قوات الاحتلال بإطلاق نيران دباباتها أو بشن غارات على أهداف داخل القطاع.

المصدر : وكالات