الخرطوم تتهم جيش تحرير السودان بالانضمام إلى متمردي دارفور (الفرنسية-أرشيف)

قتل شخص وجرح أكثر من 20 آخرين في هجمات شنتها قوات الجيش السوداني على مواقع حركة تحرير السودان الموالية لمني أركو مناوي التي تواجه اتهامات من الخرطوم بخرق اتفاق وقف إطلاق النار والانضمام إلى حركات التمرد في إقليم دارفور.
 
وقالت قوة حفظ السلام المشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي إن عدة منازل أحرقت في الهجمات التي استمرت يومي الجمعة والسبت, في حين أجبر نحو 250 مدنيا على الفرار.
 
وأوضح المتحدث باسم هذه القوات إن الهجومين وقعا في قرية خور أبيشي الواقعة على بعد 80 كلم شمال شرق مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور.
 
وذكر المتحدث أن شخصا واحدا على الأقل قتل وأصيب 16 آخرون في الاشتباك الأول, وأصيب خمسة أشخاص على الأقل في هجوم السبت, بينما تحدثت وكالة الصحافة الفرنسية عن قتيل واحد. ولم يعقب الجيش السوداني فورا على تلك الأنباء.
وذكرت رويترز أن الهجمات التي استهدفت الجماعة المتمردة الوحيدة التي وقعت على اتفاق سلام مع الخرطوم عام 2006, هي الأحدث في سلسلة
اشتباكات بين الجانبين.
 
وكان الجيش السوداني قد أعلن في وقت سابق من هذا الشهر أن قوات مناوي هدف عسكري، متهما إياها بخرق اتفاق وقف إطلاق النار والتآمر للانضمام إلى الحركات المتمردة الأخرى التي ما زالت تقاتل الحكومة.
 
يشار إلى أن مناوي عين في منصب المساعد الأول لرئيس الجمهورية بعد توقيعه على اتفاق أبوجا السلام الذي رعاه المجتمع الدولي بالعاصمة النيجيرية في مايو/أيار 2006، وقاطعت الجماعتان المتمردتان الرئيسيتان الأخريان هذا الاتفاق.
 
وبعد الانتخابات العامة التي أجريت في أبريل/نيسان الماضي، لم يُعد تعيين مناوي في منصبه الرئاسي كمساعد للرئيس عمر البشير، وهو نظريا رابع أرفع منصب في البلاد، وانتقل مؤخرا إلى جوبا عاصمة جنوب السودان.

المصدر : وكالات