أسامة حمدان: لا بد من بناء الأجهزة الأمنية التي تخضع للإرادة السياسية الفلسطينية
(الجزيرة نت)

أكد ممثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في لبنان أسامة حمدان أن الحوار الذي سيجري في العاصمة السورية الليلة مع حركة التحرير الوطني (فتح) سينصب على المسألة الوحيدة العالقة أمام المصالحة وهي الملف الأمني.

وقال حمدان في لقاء مع الجزيرة إن المحادثات بين الحركتين ستتمحور حول دور الأمن وفلسفته وتشكيل قيادة أو مرجعية للعمل الأمني وإعادة بناء الأجهزة الأمنية.

وحول ما يمكن أن تطرحه حماس في هذا الشأن، قال حمدان "موقف الحركة كان واضحا منذ العام الماضي ويقضي بضرورة بناء الأجهزة الأمنية بحيث تعمل في إطار قانوني وتخضع للإرادة السياسية الفلسطينية وليس الإسرائيلية".

وأضاف أن حماس تدعو إلى إنشاء هيئة عليا تشرف على كل ما يتفق عليه، معربا عن أمله بأن يصل هذا اللقاء إلى اتفاق ولا سيما أن من ضمن الحضور شخصيات أمنية، حسب قوله.

يُذكر أن من المقرر أن يصل اليوم إلى دمشق وفد فتح برئاسة رئيس كتلة الحركة بالمجلس التشريعي عزام الأحمد، بحيث تبدأ جولة الحوار هذه الليلة.

وتأتي هذه المباحثات بعد الاجتماعات التي عقدها أخيرا وفد من فتح بقيادة الأحمد مع قيادة حماس في دمشق في إطار جهود المصالحة.

"
النائب جمعة: مثل هذه الممارسات (الاعتقالات) لا يخدم سوى تعكير الأجواء التوافقية التي سادت بين فتح وحماس الأيام الماضية
"
اعتقال
وفي الأثناء، اتهم عضو بالتشريعي عن فتح، أجهزة الأمن التابعة للحكومة المقالة في غزة، باعتقال مدير مكتبه بمدينة رفح جنوب القطاع اليوم الثلاثاء.

وقال النائب أشرف جمعة، في بيان تلقت يونايتد برس إنترناشونال نسخة منه، إن أجهزة الأمن في غزة اعتقلت أسامة الطويل من مدينة رفح صباح اليوم.

وأضاف أن ذلك يأتي في الوقت الذي يبذل فيه الجميع جهدا وطنيا من أجل تهيئة أجواء إيجابية لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

وطالب النائب قيادة حماس بوقف "مثل هذه الممارسات لأن ذلك لا يخدم سوى تعكير الأجواء التوافقية التي سادت الأيام الماضية".

المصدر : الجزيرة + وكالات