أعداد الأنفاق الحدودية تراجعت مع القصف الإسرائيلي والتدمير المصري (رويترز-أرشيف)

هدمت السلطات المصرية سبعة أنفاق حدودية بين قطاع غزة ومصر تم اكتشافها خلال الحملة الأخيرة على مناطق الأنفاق لضبط الحدود مع القطاع، ويأتي ذلك في وقت تتسارع فيه وتيرة الاستيطان بالضفة الغربية.

وذكر مصدر أمني بمصر أنه تم تفجير خمسة أنفاق بحي الصرصورية والبراهم، وردم نفقين بالرمال والحجارة بمنطقة صلاح الدين المكتظة بالسكان.

وأضاف المصدر الأمني أنه تم الاتصال مع الحكومة المقالة بالقطاع قبل عملية تدمير الأنفاق للتأكد من خلوها من العاملين فيها.

يُذكر أن أعداد الأنفاق الحدودية مع قطاع غزة آخذة بالتراجع في ظل القصف الإسرائيلي المتواصل، وعمليات ضبط السلطات المصرية للأنفاق وتدميرها أولا بأول.

وفي الأثناء أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي اليوم السبت أن قذيفة صاروخية محلية الصنع أطلقت من غزة وسقطت على جنوبي إسرائيل.

وأفاد المتحدث للإذاعة الإسرائيلية بأن انفجار القذيفة لم يسفر عن إصابات لكنه خلف أضرارا مادية، ولم يعلن أي فصيل فلسطيني مسؤوليته عن إطلاق القذيفة.

مستوطنة بركان غربي سلفيت تشهد وتيرة متسارعة في التوسع (الجزيرة نت)
توسيع مستوطنات
من جهة أخرى أفاد تقرير فلسطيني أن وتيرة الاستيطان الإسرائيلي تسارعت في مستوطنات بالضفة الغربية من تجريف وتوسيع تمهيدا لبناء وحدات استيطانية جديدة، حسب تقرير صادر عن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض.

وتجري أعمال التوسيع المستمرة في مستوطنة بركان الصناعية غربي سلفيت، وفي مستوطنات تلمون وعيلية وشفوت راحيل جنوب نابلس.

وأشار التقرير الفلسطيني إلى أن السلطات الإسرائيلية شرعت بتجريف وإعداد 56 وحدة استيطانية جديدة على أراضي بيت أمر شمال مستوطنة كرمي تسور، إلى جانب مصادرة أراض في قرية الجفتلك بالأغوار الوسطى لصالح البناء الاستيطاني.

وأضاف أن السلطات الإسرائيلية بدأت بتجريف مساحات واسعة في أراضي منطقة العوجا بالأغوار في محاولة للاستيلاء على الأراضي الواقعة في محيط شلالات العوجة تمهيدًا لترحيل السكان منها.

يُذكر أن الفلسطينيين يطالبون إسرائيل بوقف كامل لبناء الاستيطان بالضفة من أجل استئناف مفاوضات السلام المباشرة التي توقفت في الثاني من الشهر الماضي بعد أربعة أسابيع من إطلاقها برعاية أميركية.

"
مصادر أردنية: تم اتفاق أمني مع الفلسطينيين مؤخرا يسمح لجيش الأردن بمشاركة قوات أمن فلسطينية بالانتشار على الحدود بمناطق الأغوار إذا ما تم التوصل إلى اتفاق نهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين
"
اتفاق أمني
من جانبها كشفت مصادر أردنية رفيعة المستوى عن اتفاق أمني أبرم مع الفلسطينيين مؤخرا يسمح لجيش الأردن بمشاركة قوات أمن فلسطينية بالانتشار على الحدود بمناطق الأغوار، إذا ما تم التوصل لاتفاق نهائي بين الفلسطينيين وإسرائيل.

ووفق المصادر نفسها في تصريحات لوكالة قدس نت الفلسطينية للأنباء، فإن هذا الاتفاق جاء خلال اجتماع أمني رباعي جمع رجال المخابرات الأردنية مع الجانب الفلسطيني والإسرائيلي بإشراف أميركي في أحد الفنادق الكبيرة بالعاصمة عمان.

واتقفت الأطراف على مشاركة أمنية فلسطينية أردنية على مناطق الأغوار وكذلك "منع تهريب الأسلحة والمواد التي تهدد الأمن القومي الفلسطيني".

وأفادت المصادر الأردنية أن هذا الاجتماع جاء بعيدا عن وسائل الإعلام وستستمر اللقاءات من هذا النوع بشكل دوري لتقييم الأوضاع الأمنية الفلسطينية، مع نية إسرائيل الانسحاب من بعض المناطق وتسليمها لقوات الأمن الفلسطينية.

المصدر : وكالات