تفجيرات تستهدف قيادات كردية بالعراق
آخر تحديث: 2010/11/6 الساعة 22:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/6 الساعة 22:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/29 هـ

تفجيرات تستهدف قيادات كردية بالعراق

مجموعة من أهالي كركوك في مكان أحد التفجيرات (رويترز)

اتهمت الشرطة في محافظة كركوك بشمال العراق جماعة تسمى مجاهدي عرب التأميم بالضلوع في التفجيرات التي شهدتها مدينة كركوك السبت. وكانت الجماعة قد وزعت منشورات فى وقت سابق تدعو إلى الانتقام من عناصر أجهزة الامن الذين تتهمهم بخطف نساء من العرب في كركوك.

وكان نحو 25 شخصا أصيبوا بجروح كما وقعت أضرار مادية في سلسلة تفجيرات متزامنة بسيارات مفخخة استهدفت منازل مسؤولين بالاتحاد الوطني الكردستاني في مدينة كركوك الواقعة شمال العراق.

وقال قائد شرطة كركوك، إن السيارات الثلاث استهدفت منازل كل من دلير عمر قاد النائب الأول لمسؤول حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يرأسه الرئيس العراقي جلال الطالباني، وهيمن بهاء مسؤول فرع، وفلاح مصطفى القيادي بالاتحاد الوطني.

جندي عراقي في موقع أحد التفجيرات التي شهدتها كركوك (رويترز)
وأوضح العميد عادل زين العابدين أن "جميع التفجيرات جرت بواسطة سيارة مفخخة قرب المنازل المستهدفة وتم تفجيرها عن بعد".

في الوقت نفسه، قالت مصادر الشرطة إن من بين المصابين مدير شرطة منطقة بشتون، وعددا من أفراد حماية القيادات الكردية، مشيرة إلى أن حالة عدد منهم خطرة.

صواريخ كاتيوشا
وفي العاصمة، دوّت صافرات الإنذار في المنطقة الخضراء بعد سقوط صاروخي كاتيوشا داخل المنطقة التي تضم السفارتين الأميركية والبريطانية ومباني الحكومة العراقية.

وقالت الشرطة إن صاروخا ثالثا سقط في شارع أبو نواس وأدى إلى إصابة اثنين من المدنيين.

وفي بغداد أيضا، قالت الشرطة إن سبعة أشخاص أصيبوا بينهم أربعة من الشرطة بعدما انفجرت قنبلتان قرب متجر لبيع الخمور في حي العامل جنوب غرب المدينة.

في الأثناء، توعدت دولة العراق الإسلامية في بيان لها نشر على مواقع الإنترنت بشن المزيد من الهجمات التي تستهدف "أعشاشا للزنادقة والكفر" حسب البيان الذي اعتبر أن الهجمات التي شهدتها بغداد الثلاثاء الماضي وأوقعت عشرات القتلى والجرحى هي "أول الغيث ويوم واحد من أيام كثيرة مخضبة بالدم تنتظرهم".

تأجيل البرلمان
على الصعيد السياسي، أعلن الرئيس المؤقت للبرلمان العراقي فؤاد معصوم تأجيل جلسة كانت مقررة الاثنين المقبل لانتخاب رئيس للبرلمان ليوم الخميس.

وبحسب مصادر عراقية، فقد جاء التأجيل لإتاحة الفرصة لمزيد من المشاورات بين الكتل السياسية، وبصفة خاصة مع قائمة العراقية برئاسة إياد علاوي لتحديد موقفها من صفقة يجري التداول بشأنها لإنهاء أزمة تشكيل الحكومة.

ويدور الحديث حول التجديد لكل من جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي المنتهية ولايتهما، على أن تحصل العراقية على رئاسة البرلمان ومناصب أخرى بصلاحيات واسعة.

وقد أفادت تقارير محلية أن قادة الكتل البرلمانية سيجتمعون يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين بمدينة أربيل عاصمة كردستان في إطار دعوة رئيس الإقليم مسعود البارزاني للخروج من أزمة تشكيل الحكومة العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات