زيارة البشير لقطر هي الثانية له منذ صدور مذكرة توقيف في حقه (الجزيرة)

وصل الرئيس السوداني
عمر البشير مساء السبت إلى الدوحة، وأجرى فور وصوله مباحثات مع أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني تناولت ملف دارفور والقضايا الأخرى المطروحة على الساحة السودانية.

وصرح البشير للجزيرة بأن الاقتراح المصري بشأن كونفدرالية بين شمال السودان وجنوبه غير مطروح الآن، واعتبر أن الدخول في تفاصيل ما سيجري عقب الاستفتاء إذا تم سابق لأوانه.

وتعد هذه الزيارة الثانية للرئيس السوداني إلى قطر منذ أن أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف في حقه بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

من ناحية أخرى حذر رئيس حركة التحرير والعدالة المسلحة في دارفور تجاني سي سي من أن عدم قيام إقليم واحد في دارفور يهدد الوصول إلى سلام عادل وشامل هناك.

وقال سي سي خلال مؤتمر صحفي عقده في ختام جولة مفاوضات الدوحة إن المفاوضات حققت إنجازات كبيرة لأهل دارفور في مختلف الملفات التي جرت مناقشتها والمتعلقة بالتعويضات والثروة وعودة النازحين والترتيبات الأمنية والعدالة والمصالحة.

وأكد أن إنشاء إقليم واحد في دارفور مفتاح الحل، وهو لا يلغي صلاحيات الولايات الثلاث القائمة.

يشار إلى أن قطر ترعى مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية ومتمردي  دارفور، ومن المقرر أن توقع الخرطوم وحركة التحرير والعدالة اتفاقا نهائيا الشهر المقبل. وكانت حركة العدل والمساواة قد انسحبت من المفاوضات، متهمة الحكومة السودانية بخرق اتفاق لوقف إطلاق النار.

صلاح الدين لم يكشف طبيعة المقترحات
التي قدمتها واشنطن (الفرنسية-أرشيف)
مقترحات أميركية
في هذه الأثناء علمت الجزيرة نت أن الإدارة الأميركية طرحت حزمة من المقترحات لإحداث اختراق بشأن حسم القضايا الخلافية المتعلقة بترتيبات ما بعد الاستفتاء من جانب، ولوضع حد للنزاع في دارفور من جانب آخر.


يأتي ذلك في وقت بدأ فيه رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالكونغرس الأميركي جون كيري اجتماعات مكثفة مع علي عثمان طه نائب الرئيس السوداني ومسؤول ملف دارفور غازي صلاح الدين.

وقال صلاح الدين إن الإدارة الأميركية قدمت حزمة من المقترحات "لكننا لم نطلع عليها بعد"، وأكد للصحفيين عقب لقائه المسؤول الأميركي أن المقترحات "ربما سيتم طرحها على نائب الرئيس لمناقشتها باستفاضة".

واعتبر أن زيارة كيري تأتي في إطار دعمه للسلام في السودان وللاطلاع على الأوضاع بصورة عامة، ونقل وجهة نظر الإدارة الأميركية من خلال علاقته الخاصة بالرئيس الأميركي باراك أوباما.

وقال صلاح الدين إن الحكومة أبلغت مبعوث الكونغرس بضرورة أن تنتهج السياسة الأميركية الخط الصحيح لدعم السودان"، وتلقينا وعدا من كيري بتبني ذلك الموقف شخصيا مع الرئيس الأميركي.

من جانبه قال كيري إن المباحثات تركزت حول إجراء الاستفتاء والقضايا العالقة لما بعد الاستفتاء وأزمة دارفور، مضيفا أنه تلقى تحليلا للقضايا التي سيتم التركيز عليها في الأيام المقبلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات