عمليات الخطف في دارفور شملت أحيانا أفرادا من قوات حفظ السلام (الفرنسية-أرشيف)

قال والي جنوب دارفور عبد الحميد كاشا إن مجهولين خطفوا أمس ثلاثة طيارين أجانب في مدينة نيالا عاصمة الولاية الواقعة غربي السودان.

ونقلت وكالة رويترز عن كاشا أن رجال الأمن بدؤوا مطاردة الخاطفين، مضيفا أن المخطوفين يعملون في قيادة الطائرات المروحية.

من جانبه، أكد برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أن الطيارين
الثلاثة -وهم من لاتفيا- يعملون مع إحدى الشركات الخاصة المتعاقدة معه، لكنه لم يكشف عن مزيد من التفاصيل، علما بأن كاشا ذكر في البداية أن المخطوفين يحملون الجنسية الروسية. 

وأشارت رويترز إلى أن ولاية جنوب دارفور شهدت في الآونة الأخيرة سلسلة من جرائم الخطف هدفها الأساسي المطالبة بفدى مالية.

وشهدت نيالا بالتحديد أواخر أغسطس/آب الماضي خطف طيارين روسيين كانا يعملان في شركة طيران البدر السودانية.

كما شهدت المدينة عمليات خطف لموظفي إغاثة أجانب وجنود من قوات حفظ السلام المشتركة التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد) والتي أرسلت إلى الإقليم على خلفية الصراع بين حركات متمردة والقوات الحكومية.

تجدد القتال
وكان الهدوء قد ساد لفترة في دارفور قبل أن يتجدد القتال هذا الأسبوع بين الجيش السوداني وحركة العدل والمساواة المتمردة، حيث تقول رويترز إن جنديين سودانيين على الأقل لقيا مصرعهما وأصيب عشرون آخرون في معركة وقعت اليوم شمال كردفان المجاورة لدارفور.

من جانبه، قال متحدث باسم الجيش إن الاشتباك الأخير كان صغيرا وإن خسائر لحقت بالمتردين، لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل.

المصدر : رويترز