طائرة الشحن التابعة لشركة يو بي أس تحطمت في 3 سبتمبر/أيلول الماضي (الفرنسية-أرشيف)

تبنى تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب الجمعة إرسال الطردين الملغمين اللذين عثر عليهما في بريطانيا ودبي، وتفجير طائرة شحن في سبتمبر/أيلول الماضي في دبي، كما جاء في بيان لهذا التنظيم بث على الإنترنت.
 
وأشار المركز الأميركي لمراقبة المواقع الإلكترونية الإسلامية إلى أن التنظيم تبنى العمليات عبر رسائل بثها على مواقع "جهادية" على شبكة الإنترنت ودعا إلى إرسال طرود أخرى في طائرات ركاب وطائرات شحن.
 
وجاء في البيان "أسقطنا الطائرة التابعة لشركة يو بي أس الأميركية، ولكن لأن إعلام العدو لم ينسب العمل إلينا فقد تكتمنا على العملية حتى نعاود الكرة، وقد فعلنا ذلك هذه المرة بعبوتين ناسفتين إحداهما مرسلة عبر شركتي يو بي أس وفيديكس الأميركيتين".
 
وتوعد التنظيم بعمليات أخرى قائلا "بما أن العمليتين كللتا بالنجاح فإننا ننوي تعميم الفكرة على إخواننا المجاهدين في العالم وتوسيع دائرة تطبيقها لتشمل الطائرات المدنية في الغرب إضافة إلى طائرات الشحن".
 
وعثر يوم الجمعة الماضي على طردين مفخخين قادمين من اليمن في كل من دبي وبريطانيا. وكان الطردان مرسلين لمعبدين يهوديين في شيكاغو بالولايات المتحدة الأميركية.
 
كما تحطمت طائرة شحن تابعة لشركة يو بي أس في 3 سبتمبر/أيلول الماضي في قاعدة عسكرية إماراتية قرب مطار دبي وقتل طاقمها المكون من شخصين.
 
وكان المسؤولون الأميركيون قد استبعدوا وقتها تورط القاعدة في الحادث، وقالوا إنه ناجم عن حريق داخل الطائرة.
 
بدوره أكد مصدر إماراتي مقرب من التحقيقات لأسوشيتد برس أن الحادث نجم عن حريق بالطائرة وليس عن انفجار.

المصدر : وكالات