العبوات اللاصقة بالسيارات كانت وراء معظم حوادث اليوم الأحد (الفرنسية-أرشيف)

قتلت القوات الأميركية اليوم مدنيا عراقيا أثناء توجهه إلى عمله في مطار بغداد الدولي غرب العاصمة العراقية، كما أصيب ثلاثة أشخاص بجروح بسقوط ستة صواريخ كاتيوشا على مقر تابع للقوات الأميركية وسط الحلة في محافظة بابل، في حين برزت اليوم محاولات استهداف عراقيين بعبوات لاصقة بسياراتهم.
 
فقد أعلنت القوات الأميركية في بيان أن دورية أميركية قتلت صباح اليوم مهندسا عراقيا يعمل في شركة الخطوط الجوية العراقية عندما أطلقت النار على سيارته المدنية التي كان يقودها لدى مرورها من شارع المطار غرب بغداد عندما لم يبطئ من سرعة سيارته لدى اقترابه من الدورية، وفق البيان.
 
وقد أعرب المتحدث باسم الجيش الأميركي العقيد باري جونسون عن أسفه العميق لوفاة سائق السيارة، مؤكدا أن السائقين العراقيين يعلمون أن عليهم تجنب السلوك المثير للريبة عندما يعبرون الدوريات الأميركية، حسب قوله.
 
وأشار إلى أن سائق المركبة كان يقود "بسرعة عالية" وأنوار سيارته مطفأة ولم يستجب لإشارات الإبطاء من سرعته أو إنارة السيارة، مما جعل أفراد الدورية الأميركية يعتبرون مركبته تهديدا وفتحوا النار عليها.
 
من ناحية أخرى قال مصدر أمني محلي من محافظة بابل إن ستة صواريخ كاتيوشا مجهولة المصدر سقطت صباح اليوم على قاعدة تابعة للقوات الأميركية وسط مدينة الحلة، مما أسفر عن إصابة شرطي كان في نقطة للحراسة عند بوابة القاعدة ومدنيين اثنين تصادف مروهما بالمكان، بينما لم يعرف حجم الخسائر والأضرار داخل القاعدة.
 
عبوات لاصقة
على صعيد آخر أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية أن مدنيا قتل صباح اليوم وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة مثبتة في سيارة في حي العدل غرب بغداد.
 
كما ذكرت مصادر أمنية أن موظفا في محكمة بداءة البياع أصيب في انفجار عبوة لاصقة وضعت في سيارته في منطقة الدورة جنوب بغداد، وانفجرت كذلك عبوة مشابهة كانت مثبتة في سيارة قيادي في الصحوة بنفس المنطقة وأسفرت عن إلحاق أضرار مادية بالسيارة دون أن تسفر عن وقوع إصابات.
 
في سياق متصل، نجا مدير الشركة العامة للنقل البري التابعة لوزارة النقل عبد الرحيم داود من محاولة اغتيال بعبوة لاصقة بسيارته صباح اليوم، حيث تمكن خبراء المتفجرات من تفكيك العبوة أثناء توقف السيارة داخل مرأب الشركة في منطقة النهضة وسط بغداد.

المصدر : وكالات