برلمان الصومال يمنح الثقة للحكومة
آخر تحديث: 2010/11/28 الساعة 11:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/28 الساعة 11:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/21 هـ

برلمان الصومال يمنح الثقة للحكومة

الأغلبية صوتت لصالح الحكومة الجديدة (الجزيرة نت) 
 
 
حصلت الحكومة الصومالية التي شكلها محمد عبد الله محمد فرماجو على ثقة البرلمان الذي صوت لها بأغلبية كبيرة خلال جلسة عقدت أمس، وذلك بعدما اختلف الأعضاء في جلسة سابقة بشأن طريقة التصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة.
 
وبعد افتتاحه جلسة الأمس، أعلن رئيس البرلمان شريف حسن الشيخ آدم تصويتا أوليا لحسم الخلاف على طريقة التصويت بين فريقين يطالب أولهما بالتصويت السري والآخر بالتصويت العلني.

وأيد 250 عضوا التصويت العلني مقابل 93 التصويت السري، لينتقل البرلمان بعد ذلك إلى التصويت على منح الثقة للحكومة الذي جرى علنيا وبرفع الأيدي، لينتهي بتصويت 251 نائبا لصالح الحكومة و92 ضدها، علما بأن الجلسة شهدت حضور 343 نائبا من أصل 550.

وجرت عملية التصويت على الحكومة بهدوء ودون وقوع أي صخب أو عراك بالأيدي، على العكس من الجلسة السابقة التي توقفت بسبب فوضى عمت قاعة البرلمان.
 
ورغم أن الحكومة نجحت في نيل ثقة البرلمان فإنها تنتظر تحديات صعبة، من بينها معالجة الأوضاع الأمنية، خاصة أنها لا تسيطر إلا على جزء صغير من مقديشو، بينما أكثر المناطق في أيدي القوى الإسلامية المناوئة للحكومة وقوات الاتحاد الأفريقي.
 
كما يتعين على الحكومة الجديدة صياغة دستور للبلاد قبل انقضاء الفترة الانتقالية التي تنتهي في شهر أغسطس/آب القادم، بالإضافة إلى بناء المؤسسات الحكومية وإعادة إعمار البلاد، وغيرها من المهام التي يبدو تحقيقها صعبا في الظرف الحالي.

وبالتوازي مع حصول الحكومة الجديدة على ثقة البرلمان، فقد دارت اشتباكات متقطعة في حي هولوداج وهودن بين القوات الحكومية التي تدعمها قوات الاتحاد الأفريقي وبين مقاتلي حركة الشباب المجاهدين، حيث استخدمت الأسلحة الرشاشة والقذائف المدفعية.
 
وحسب شهود عيان فقد أسفرت هذه الاشتباكات عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة سبعة آخرين بجروح، دون معرفة الخسائر التي نجمت عنها بالنسبة للطرفين.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات