الحكومة المصرية تحركت قضائيا وأمنيا ضد مرشحي الإخوان (الجزيرة)

قبلت محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية الاستشكال المقدم من 19 مرشحا مستقلا باستمرار حكم وقف الانتخابات في 11 دائرة, ورفضت الاستشكال المقدم من الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في هذا الصدد.
 
كما أصدرت المحكمة الإدارية العليا حكما ألزمت فيه اللجنة العليا للانتخابات بتنفيذ كافة الأحكام الصادرة في شأن قبول أوراق بعض المرشحين في الانتخابات البرلمانية.
 
وكانت محكمة القضاء الإداري في محافظة الإسكندرية قد قضت مساء الأربعاء بوقف إجراء انتخابات مجلس الشعب بجميع دوائر المدينة في الموعد المحدد لها الأحد المقبل 28 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، لثبوت مخالفات قانونية وإدارية شابت العملية الانتخابية.
 
وجاء ذلك بعدما تقدم مرشحون ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين وآخرون ينتمون إلى أحزاب مشاركة في الانتخابات بطلب وقف الانتخابات في دوائرهم، وذلك لعدم تنفيذ الأحكام القضائية التي حصلوا عليها بإدراج أسمائهم في كشوف المرشحين.
 
وذكر مراسل الجزيرة نت في الإسكندرية أن المرشحين قالوا في دعواهم إنهم حصلوا على قرارات من اللجنة العليا للانتخابات بإدراج أسمائهم في كشوف المرشحين، لكن وزارة الداخلية رفضت ذلك.
 
طلب الحزب الحاكم في مصر من النائب العام التحقيق مع مرشحين يخوضون الانتخابات على أنهم مستقلون لكن جماعة الإخوان المسلمين تدعمهم
وأكدت المحكمة في حيثيات حكمها -الذي صدر برئاسة المستشار عادل عزب وعضوية المستشارين ماهر نسيم ومحمد ياقوت- أن عدم تنفيذ حكم إدراج أسماء المرشحين في الكشوف النهائية للانتخابات من شأنه الإخلال بمبدأ تكافؤ الفرص.
 
وأشهر من صدرت لهم أحكام وقف الانتخابات نواب الإخوان بالإسكندرية، وهم حسين إبراهيم ومصطفى محمد –وهما نائبان لدورتين متتاليتين- والمحمدي سيد أحمد وصابر أبو الفتوح، وكلهم نواب بمجلس الشعب السابق. وهيثم نصار مرشح حزب الوفد، وأحمد نصار وهو مستقل.
 
تحركات حكومية
على صعيد آخر طلب الحزب الحاكم في مصر من النائب العام التحقيق مع مرشحين في الانتخابات البرلمانية يخوضون الانتخابات على أنهم مستقلون "لكن تدعمهم جماعة الإخوان المسلمين".
 
وقال أمين الإعلام بالحزب الوطني علي الدين هلال إن الوقت قد حان لاتخاذ إجراء قانوني وليس من جانب الشرطة بموجب القوانين الطبيعية بهذا البلد.
 
وتوقع أن يستغرق الأمر عدة أيام أو أسابيع للرد على البلاغ ولذلك "فمن غير المرجح اتخاذ قرار قبل الانتخابات". ويضم البلاغ تفاصيل بشأن 52 مرشحا مع لقطات فيديو مسجلة وأدلة مطبوعة.
 
ويوجد لجماعة الإخوان 130 مرشحا في الانتخابات وهم مسجلون بصفة مستقلين لتفادي حظر على الجماعة تفرضه الحكومة وإن كانت تسمح لها بالتحرك في حدود.
 
يشار إلى أن قائمة الإخوان أصغر من القائمة التي قدموها في انتخابات عام 2005 عندما فازوا بخمس المقاعد وأصبحت لديهم أكبر كتلة معارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات