قوافل متتالية تأخذ طريقها إلى غزة منذ شهور (الجزيرة-أرشيف)

رست بميناء العريش المصري فجر اليوم سفينة الأمل الأوروبية، المحملة بمساعدات إلى قطاع غزة والقادمة من ليبيا، بعد ثلاثة أيام أمضتها في غاطس الميناء.
 
وقال مدير ميناء العريش البحري اللواء جمال عبد المقصود إن برج المراقبة في الميناء كان قد فوجئ بالسفينة وهي تتجه صوب الميناء المصري دون ترتيب مسبق.
 
وذكر مصدر أمني مصري لوكالة الأنباء الألمانية أنه سوف يتم العمل على نقل المساعدات إلى معبر رفح البري من أجل إيصالها إلى القطاع، مشيرا إلى أن الموافقة المصرية على دخول السفينة إلى رصيف الميناء جاءت بعد عدة اتصالات مكثفة بين كبار المسؤولين في ليبيا ومصر.
 
وأضاف المصدر أنه من المقرر أن يتم نقل المساعدات، وهي عبارة عن 95 طنا تقريبا بخلاف 30 سيارة، إلى قطاع غزة مساء اليوم الخميس عن طريق معبر رفح البري وفقا للتعليمات التي صدرت من القاهرة بذلك.
 
وتحمل سفينة الأمل مساعدات أوروبية وعشرات الناشطين الأوربيين والعرب، ولم تقم بالتنسيق مع المسؤولين في مصر أو حتى إدارة الميناء كي يتم الاستعداد لاستقبالها.
 
 يذكر أن عدة سفن وقوافل أوروبية وعربية حملت مساعدات إنسانية إلى القطاع المحاصر منذ ثلاث سنوات، بينها "شريان الحياة" و"أسطول الحرية" الذي تعرض لهجوم إسرائيلي دموي في نهاية مايو/أيار الماضي.

المصدر : وكالات