مرشحات الإخوان شكون من الممارسات القمعية (الجزيرة نت)

عبد الرحمن سعد-القاهرة
 
تشهد الانتخابات المصرية المقررة الأحد المقبل سباقا محموما لحصد 64 مقعدا تم تخصيصها لأول مرة "للكوتا النسائية" التي تتنافس للفوز بها 469 مرشحة.
 
وقد شكت بعض المرشحات من المنتميات للمستقلين والإخوان المسلمين من ممارسات قمعية، في حين أعربت بعضهن عن فرحتها بهذه الكوتا لا سيما مرشحات الحزب الحاكم وأحزاب الوفد والتجمع.
 
وبحسب دراسة أعلنها "المركز المصري لحقوق المرأة" فقد رشح الحزب الوطني 69 سيدة على مقاعد الكوتا من بين 992 مرشحة تقدمت لمجمعاته الانتخابية، وفي حين رشح حزب الوفد 17 مرشحة من إجمالي 197 مرشحا، رشح الإخوان 13 مرشحة.
 
وتوضح رئيسة المركز نهاد أبو القمصان للجزيرة نت أن رقم 469 هو أربعة أضعاف عدد المرشحات في انتخابات 2005، وأن من مرشحات الكوتا 249 مستقلة و148 مدعومة من الأحزاب والإخوان.
 
ملصق انتخابي لمرشح من الحزب الحاكم في القاهرة (الفرنسية) 
كوتا الوطني
وتقول مرشحة الوطني (عمال) بحلوان فايزة حسبو إنها تلقى كل الدعم من الحزب في معركتها الانتخابية، وإنها تذهب إلى كل مكان تريده وفي أي وقت.
 
وهذا ما تؤكده زميلتها في الدائرة مرشحة "الوطني" (فئات) فاطمة أبو الشوك، إذ تقول للجزيرة نت إنها وزميلتها -وبصفتهما نساء للحزب- سيركزن على تنفيذ المحاور السبعة للبرنامج الانتخابي للرئيس مبارك وتعديلات قوانين الأحوال الشخصية في الدورة الجديدة.
 
ومن جهتها، تقول رئيسة لجنة المرأة في حزب الوفد في كفر الدوار ومرشحته للكوتا بالبحيرة سناء يونس إن اهتمامها يتركز على طبقة الأرامل والمطلقات وأصحاب المعاشات، وإنها تستخدم جميع أشكال الدعاية والصور البلاستيكية الكبيرة، مؤكدة أنها تستهدف الطبقة المهمشة أيضا.
 
في حين تقول مرشحة حزب التجمع التقدمي الوحدوي سلمى مراد "تعلمنا السباحة فرمونا في المحيط"، مشيرة إلى اتساع حجم الدوائر، وأنها تمارس دعايتها بحرية وتستخدم كل وسائل الدعاية حتى السيارات التي تجوب الشوارع.
 
مرشحات الإخوان
في المقابل، تقول مرشحة الإخوان للكوتا في أسيوط وفاء مصطفى مشهور "إنها تتعرض لمضايقات أمنية منذ ما قبل تقديم الأوراق، إذ تلاحقها جحافل الأمن في كل مكان بهدف إرهاب الناخبين، وإن هناك دراجتين ناريتين لعناصر أمن يلاحقونها حتى أمام منزلها ومكان عملها".
 
وتروي للجزيرة نت أنها توجهت لمجمع المصالح الحكومية في أسيوط من أجل السلام على الموظفين والموظفات أمام الباب الخارجي للمبنى، لكن أفراد الأمن أخذوا يصرفون الموظفين إلى أبواب أخرى.
 
مرشحة الإخوان بأسيوط وفاء مشهور (يمين) تشكو من التضييق الأمني (الجزيرة نت)
ومتفقة معها، تشكو مرشحة الإخوان للكوتا بالقليوبية الدكتورة هدى غنية من التضييقات الأمنية الشديدة على تحركاتها.
 
وتروي أنها "فوجئت، وهي في طريقها لجولة انتخابية بكفر شكر، بوحدات من القوات الخاصة والبلطجية توقفني وأنصاري، وتعتدي على الجميع بشكل هستيري، وتعتقل 17 بينهم زوجي".
 
"التجاوزات وصلت إلى حد الزج بالنساء في أقسام الشرطة"، تقول مرشحة الإخوان للكوتا في السويس الدكتورة سوزان سعد زغلول. وتضيف للجزيرة نت "فوجئت خلال مسيرة انتخابية بعناصر الأمن تحاول إجباري على نزع وشاح يقول: نحمل الخير لكل الناس".
 
وتتابع "رفضت بشدة لأنه ليس فيه أي مخالفة، فما كان من الشرطة إلا اختطاف أربع نساء من أنصاري، ثم وضعهن في بوكس (سيارة شرطة) والانطلاق بهن إلى القسم، وهناك أطلقوا سراحهن لاحقا".
 
وتشكو الدكتورة سوزان كذلك من أن ملصقاتها تتعرض للنزع والطمس دوما، كلما علقها أنصارها.
 
لكن محامي جماعة الإخوان عبد المنعم عبد المقصود يصف المشاهد السابقة بأنها أمر كان يتوقعه الإخوان، لكنه يبدي اندهاشه من احتجاز النساء، "وهو أمر لم تشهده انتخابات 2000 و2005، وقد تكرر مع احتجاز سبع سيدات من أنصار الإخوان بالأقسام، وإن كان تم الإفراج عنهن".

المصدر : الجزيرة