إسرائيل متهمة بارتكاب تجاوزات خطيرة خلال الحرب على غزة نهاية العام 2008(الفرنسية-أرشيف)

ضياء الكحلوت-غزة

قالت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة إن التهديدات الإسرائيلية الأخيرة والترويج لارتباط المقاومة بـتنظيم القاعدة محاولة إسرائيلية لتحريض الرأي العام العالمي على المقاومة والإعداد لشن هجوم جديد على القطاع.

وقد زادت إسرائيل خلال الأسبوعين الماضيين من تهديداتها لقطاع غزة, وتوعدت بشن اعتداءات جديدة عليه بادعاء أن المقاومة في القطاع أصبحت تمتلك صواريخ نوعية وأنها تضم عناصر تابعة لتنظيم القاعدة.

وأكد قياديون في الفصائل في تصريحات خاصة للجزيرة نت أن إسرائيل تحاول من خلال تحريضها على غزة كسب الرأي العام الذي رفض بشدة حربها الماضية على القطاع في نهاية 2008 واتهمها بتجاوزات خطيرة ضد المدنيين.

رزقة: غزة خالية من تنظيم القاعدة (الجزيرة نت)
نفي
ويقول يوسف رزقة المستشار السياسي لرئيس الحكومة المقالة إن غزة خالية من تنظيم القاعدة والجميع يعرف ذلك, مضيفا أن هناك استهدافا إعلاميا وسياسيا لغزة من خلال محاولة وصف بعض المقاومين والتنظيمات الفلسطينية بأنها مرتبطة بسياسات ومنهج القاعدة بهدف تبرير الاغتيالات الإسرائيلية لقادة المقاومة.

وأوضح رزقة القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن ما يمنع ضربة إسرائيلية لغزة هو وجود رأي عام دولي رافض للحرب لأن إسرائيل مقيدة بسبب التقارير الحقوقية التي اتهمتها بارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال الحرب الأخيرة.

من جهته، أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر أن إسرائيل تروج لقدرات المقاومة الفلسطينية ووجود تنظيم القاعدة بغزة لتحضير الرأي العام الدولي لضربة ضد القطاع.

ودعا مزهر إلى الإسراع بتشكيل جبهة مقاومة فلسطينية موحدة في قطاع غزة تشترك فيها كل فصائل المقاومة لإدارة الرد على أي عملية عسكرية أو حرب إسرائيلية قادمة على القطاع.

وطالب مزهر بوقفة فلسطينية رسمية وعربية ضد المخططات الإسرائيلية التي تحاك ضد القطاع، داعيا في ذات الوقت لمزيد من التكاتف الفلسطيني الشعبي والرسمي لمواجهة أي عدوان أو حرب قادمة على غزة.

شهاب: إسرائيل تعد لضرب القطاع (الجزيرة-أرشيف)
إعداد لعدوان
وفي السياق نفسه أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب أن ما يتعرض له القطاع هو حلقة من سلسلة طويلة من التحريض والاعتداءات والتهديدات بغرض لفت الأنظار عن الاستيطان والتهويد.

وذكر شهاب أن إسرائيل تسعى بهذا التحريض والتهديد لضرب قطاع غزة وتعد العدة لذلك وهذا ما يظهر من خلال الاستعدادات والتدريبات التي يجريها جيش الاحتلال ومن خلال حملاته الدعائية التي تهدف بالأساس إلى حشد دولي للحرب على القطاع.

وأشار شهاب إلى أن المقاومة في غزة رغم قلة ما تمتلكه مقابل ما يمتلكه الاحتلال فإنها ستكون قادرة على الصمود والدفاع عن الشعب الفلسطيني في وجه أي عدوان أو حرب واسعة على القطاع.

المصدر : الجزيرة