عون دعا إلى البت في الأمور المصيرية (الجزيرة -أرشيف)

أكد العماد ميشال عون زعيم التيار الوطني الحر في لبنان أن التيار لن يشارك في أي جلسة حوار أو جلسة لمجلس الوزراء قبل البت في ملف شهود الزور.
 
واعتبر عون أن هناك أمورا مصيرية لا بد من البت فيها، مضيفا أن العميد فايز كرم الموقوف بتهمة التعامل مع إسرائيل غير مذنب.
 
وأكد عون في المقابل أنه إذا أثبت تحقيق نزيه أن فايز كرم مذنب فسيقبل التيار المسؤولية.
 
وجاءت تصريحات عون خلال جولة له في قضاء زغرتا بشمال لبنان حيث يلتقي حليفه رئيس تيار المردة سليمان فرنجية.
 
وكان عون قد حذر في وقت سابق من رد عنيف من جانب حزب الله قد يشعل أزمة تتخذ طابعا عسكريا، إذا ما وجهت المحكمة الدولية الخاصة بـاغتيال  رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري اتهامات لعناصر تابعة للحزب.
 
ويشهد لبنان حاليا حالة من الترقب في انتظار قرار ظني من المحكمة علما بأن حزب الله اللبناني يتهم المحكمة الدولية التي كلفتها الأمم المتحدة بالتحقيق في اغتيال الحريري عام 2005 بأنها مسيسة وتخدم مصلحة إسرائيل وبأنها تستند إلى شهود زور.
 
ومن أبرز من تتناول أسماؤهم على أنهم شهود زور السوري محمد زهير الصديق الذي قال إنه حضر اجتماعات لضباط سوريين ولبنانيين خلال تخطيطهم لاغتيال الحريري، كما ذكر أن حزب الله متورط في تنفيذ العملية.
 
وأعلن مكتب المدعي العام في المحكمة الخاصة بلبنان دانيال بلمار في مايو/أيار 2009 أن التحقيق لم يعد معنيا بمحمد زهير الصديق.
 
واغتيل رفيق الحريري مع 22 شخصا آخرين بتفجير استهدف موكبه في بيروت في فبراير/ شباط 2005، وشكل مجلس الأمن محكمة مقرها هولندا بعد الاغتيال بعامين لمحاكمة المشتبه في صلتهم بالعملية.

المصدر : الجزيرة