شمال السودان وجنوبه يتبادلان الاتهام
آخر تحديث: 2010/11/2 الساعة 14:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/2 الساعة 14:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/26 هـ

شمال السودان وجنوبه يتبادلان الاتهام


تبادل الجيش السوداني الاتهامات مع الجيش الشعبي لتحرير السودان (جنوب) بشأن اشتباكات وقعت قبل أيام، في حين يجري المبعوث الأميركي الخاص للسودان سكوت غريشن محادثات اليوم الثلاثاء في جوبا تتعلق بضمان إجراء الاستفتاء على مصير الجنوب في موعده.

وأعلن الناطق باسم الجيش السوداني المقدم الصوارمي خالد سعد أن قوات الجيش الشعبي قامت السبت بمهاجمة مواقع الجيش في منطقة "الزمالي" الواقعة بولاية سنار، مؤكدا أن ذلك يمثل خرقا لاتفاق السلام.
 
في المقابل حمّل الناطق باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان الفريق كوال ديم، القوات الحكومية مسؤولية الاشتباك، كما اتهم في اتصال مع الجزيرة الجيش السوداني بالتوغل في أراضي الجنوب قبيل وقوع الحادث.

وتشير وكالة الأنباء الفرنسية إلى مواجهات بين شمال السودان وجنوبه بسبب ترسيم بعض نقاط الحدود بين المنطقتين مع اقتراب موعد استفتاء تقرير مصير جنوب السودان المقرر في يناير/كانون الثاني المقبل الذي قد يؤدي إلى انفصال الجنوب عن شمال السودان.

وأعلنت القوات المسلحة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان أمام الصحفيين في الخرطوم تشكيل لجنة مشتركة لتدرس "ميدانيا" ما يحصل بين الجيشين من حوادث على الحدود.

غريشن في جوبا
من جهة أخرى يجري المبعوث الأميركي الخاص للسودان سكوت غريشن لقاءات اليوم في جوبا تتعلق بضمان إجراء الاستفتاء على مصير الجنوب في موعده.

وكان غريشن عقد سلسلة لقاءات أمس مع مسؤولين سودانيين تركزت على الاستفتاء وكذلك المفاوضات الخاصة بمنطقة أبيي إضافة إلى تطورات ملف دارفور.

وطالب غريشن بحماية الجنوبيين الموجودين بالشمال ومنحهم حقوق المواطنة كاملة، كما جدد التعبير عن رغبة بلاده في خروج الاستفتاء دون حدوث مشكلات تعوقه.

ثابو مبيكي أشاد بعمل مفوضية الاستفتاء (الفرنسية)
عقوبات أميركية
وتزامنت مباحثات غريشن في الخرطوم مع قرار للرئيس الأميركي بتمديد العمل بالعقوبات الأميركية المفروضة على السودان، وعزا ذلك إلى أن "السياسات التي تنتهجها حكومة السودان لا تزال تشكل تهديدا للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة".

على الصعيد السياسي أيضا أعلن المتحدث الرسمي باسم مفوضية الاستفتاء عن تنحيه من موقعه في المفوضية بسبب ما وصف بأنه تصاعد في الخلافات بين أعضائها من الشماليين والجنوبيين.

إشادة بالمفوضية
وقال مراسل الجزيرة نت إن جمال محمد إبراهيم أبلغ الصحفيين أن استقالته جاءت بسبب عدم تعيينه رسميا من قبل المفوضية بجانب وجود خلافات لا تزال قائمة.

في الوقت نفسه التقى رئيس لجنة حكماء أفريقيا ثابو مبيكي مع رئيس المفوضية محمد إبراهيم خليل، وأكد بعد اللقاء أن المفوضية استطاعت إنجاز أشياء ملموسة وإيجابية.

ووعد مبيكي -وهو الرئيس السابق لجنوب أفريقيا- بالعمل على تذليل كل العقبات أمام المفوضية، مشيدا بنجاحها في بدء المراحل التحضيرية لإجراء الاستفتاء "رغم  ضيق الوقت الممنوح لها".

المصدر : الجزيرة + وكالات