واشنطن ربطت إعادة النظر في العقوبات على السودان بتحسين الوضع بدارفور (الفرنسية-أرشيف)

الجزيرة نت-الخرطوم

وصفت الخرطوم قرار تجديد العقوبات الاقتصادية الأميركية عليها بأنه انتقائي ومتسلط، قائلة إن واشنطن تمارس سياسات غير رشيدة تجاه السودان.

وقال بيان للخارجية السودانية ردا على تجديد الرئيس الأميركي باراك أوباما أول أمس عقوبات بلاده الاقتصادية على السودان، إن تلك العقوبات لا جديد فيها ولم تشكل مفاجأة للسودان "لكنها مرفوضة ولا نجد فيها للإدارة الأميركية عذرا ولا سببا إلا سياساتها الانتقائية والمتسلطة الفاشلة".

وأكد البيان أنه كلما لاحت للولايات المتحدة فرصة للمساهمة بموضوعية بناءة في دفع القضايا السودانية إلى الأمام، تهدرها بسياسات غير رشيدة وغير مدركة لحقائق الأوضاع في السودان رغم ادعائها الاهتمام ومتابعة الأوضاع بصورة يومية.

وذكر أن خطوة تجديد العقوبات "تؤكد أن الإدارة الأميركية تفتقر للإرادة السياسية والشجاعة الكافية التي تمكنها من اتخاذ قرارات حاسمة وجوهرية بشأن الإسهام الإيجابي في دفع القضايا السودانية باتجاه الحل ورفع العقوبات في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ السودان رغم تعهداتها المتكررة ومواثيقها التي أبرمتها ولم توف بها".

وقال إن السودان "استطاع أن يعيش لأكثر من عشرين عاما دون الولايات المتحدة ويستطيع أن يفعل ذلك لعقود قادمة دون رغبة في ما لديها أو رهبة من عقوباتها".

وفي وقت سابق وصف المستشار بوزارة الإعلام السودانية ربيع عبد العاطي تمديد العقوبات الأميركية بأنه "أمر غريب جدا"، لأن السودان منذ فترة طويلة لا علاقة له بالسياسة الأميركية حتى تجدد هذه العقوبات.

"
واشنطن أبقت على آمال إعادة النظر في هذه العقوبات إذا حقق قادة السودان تقدما في حل النزاع بين شمال البلاد وجنوبها وفي تحسين الوضع في إقليم دارفور بغرب السودان
"
تبرير وخيارات

وكان الرئيس الأميركي قد برر قراره تمديد العقوبات بالقول إن السياسات التي تنتهجها حكومة السودان لا تزال تشكل تهديدا للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة.
 
وقد أصدر البيت الأبيض أول أمس خطابا من أوباما إلى الكونغرس يقول إنه يمدد العقوبات الاقتصادية المفروضة منذ عدة سنوات في إشعار سنوي مطلوب بحكم القانون من أجل إبقاء العقوبات التي تتضمن بنودا تقيد بعض إجراءات التجارة والاستثمار في السودان، كما تقيد أصولا للحكومة السودانية ولبعض المسؤولين.
 
لكن واشنطن أبقت كذلك على آمال إعادة النظر في هذه العقوبات إذا حقق قادة السودان تقدما في حل النزاع بين شمال البلاد وجنوبها وفي تحسين الوضع في إقليم دارفور بغرب السودان.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض تومي فيتور إن الولايات المتحدة تأمل أن يتخذ قادة السودان "خيارات ملحة وصعبة لازمة لضمان السلام للشعب السوداني".

المصدر : الجزيرة