فلسطينيون يتفقدون الدمار الذي أحدثته الغارتان الإسرائيليتان بدير البلح (الفرنسية)

أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن ستة فلسطينيين أصيبوا بجروح اليوم الجمعة في غارتين جويتين شنتهما الطائرات الحربية الإسرائيلية على هدفين في غزة بعد إطلاق صواريخ من القطاع.
 
وتأتي الغارتان بعيد إعلان الجيش الإسرائيلي عن سقوط صاروخ من نوع غراد الذي يصل مداه إلى أكثر من 30 كلم صباح الجمعة على جنوب إسرائيل، دون وقوع ضحايا.
 
وذكر شهود عيان أن الطائرات الحربية الإسرائيلية استهدفت منزلا شرق دير البلح وأرضا خلاء شرق مدينة خان يونس.
 
وقال أدهم أبو سلمية المتحدث باسم الخدمات الطبية إن "خمسة جرحى بينهم امرأتان وطفلة وصلوا إلى مستشفى شهداء الأقصى"، وأوضح أنهم "أصيبوا في غارة استهدفت منزلا في دير البلح وأن جروحهم تتراوح بين طفيفة ومتوسطة".

وأضاف أن فلسطينيا "سادسا أصيب بجروح طفيفة في الغارة على خان يونس نقل إلى مستشفى ناصر".
 
وكان متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أعلن أن صاروخا بعيد المدى أطلق للمرة الأولى منذ أشهر من قطاع غزة صباح الجمعة على جنوب إسرائيل دون وقوع ضحايا.
 
وقال المتحدث إن هذا الصاروخ من نوع غراد يصل مداه إلى 30 أو 40 كلم، وقد الحق أضرارا بشاحنة صهريج.
 
وأوضح "أنها المرة الأولى التي يطلق فيها صاروخ من هذا النوع منذ أشهر".
 
وأفادت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن الصاروخ انفجر قرب بلدة اوفاكيم الواقعة على بعد حوالي 30 كلم من قطاع غزة.
 
من الغارة الإسرائيلية على غزة الأربعاء (الفرنسية)
مسؤولية
من جهة ثانية أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين -الجناح المسلح للجان المقاومة  الشعبية- الجمعة إطلاق ثلاث قذائف هاون على موقع ناحال عوز شرق مدينة غزة وثلاث أخرى على شرق مدينة خان يونس.
 
وأوضحت في بيان أن ذلك جاء "ردا على جريمة اغتيال أبطال جيش الإسلام".
 
ولاحقا أعلنت في بيان آخر إطلاقها أربع قذائف أخرى على "موقع وكيبوتز زيكيم الصهيوني" قرب الحدود مع غزة.
 
وقتل شقيقان ينتميان إلى جماعة جيش الإسلام السلفية الأربعاء في غارة جوية إسرائيلية على مدينة غزة استهدفت -حسب الجيش الإسرائيلي- عضوا بارزا من هذا التنظيم متهما بالتخطيط لخطف إسرائيليين في سيناء.

المصدر : وكالات