هجوم إسرائيل على أسطول الحرية المتوجه إلى غزة أثار غضبا دوليا واسعا (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت المبادرة الألمانية لكسر الحصار عن قطاع غزة تأجيل تسيير السفينة الألمانية المشاركة في أسطول "الحرية 2" بسبب تأجيل انطلاق الأسطول إلى ربيع العام المقبل.
 
وجاء في بيان للمبادرة حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، أن ذلك القرار يتماشى مع ما أعلنته الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة لإتمام كافة الإجراءات لتسيير ذلك الأسطول.
 
وكانت الحملة الأوروبية قد أكدت سعيها لإكمال جميع الإجراءات القانونية والفنية لتسيير أسطول "الحرية 2"، وتجهيز جميع السفن التي ستبحر إلى غزة، وإعطاء الفرصة لكل الحملات والجمعيات المشاركة من مختلف الدول لإتمام جميع الإجراءات اللازمة.
 
يذكر أن اجتماعا لتحالف أسطول الحرية عقد في وقت سابق بأثينا تحت شعار "سنظل نبحر حتى تتحرر فلسطين" رفعه المشاركون في تحالف قافلة أسطول "الحرية 2"، في حين توالى انضمام تحالفات جديدة إلى الأسطول من بينها تحالف المنظمات الإيطالية وتحالف المنظمات السويسرية وتحالف المنظمات الفرنسية.
 
وتوج المشاركون في التحالف اجتماعهم بالتأكيد على بدء تحركات جادة "لوقف التعنت الإسرائيلي، لأن حكوماتنا لا تنوي أن تحمّل إسرائيل المسؤولية عن العنف التي ترتكبه بحق الفلسطينيين".
 
دعم
كما كشفت الحملة الأوروبية النقاب عن مشاركة برازيلية في "أسطول الحرية 2"، مشيرة إلى قيام وفد أوروبي ترأسه الحملة الأوروبية بزيارة إلى البرازيل لحشد الدعم للأسطول أيضا ومن منطلق المتابعة القانونية.
 
وفي سياق متصل أعلن تحالف "أسطول الحرية" في جنيف عن عقد اجتماع لعشرات المحامين من أكثر من عشرين دولة، لمتابعة القضايا المرفوعة ضد الاحتلال الإسرائيلي على خلفية العدوان الذي ارتكبه بحق سفن "أسطول الحرية" إضافة إلى الحصار المفروض على قطاع غزة.
 
يشار إلى أن إسرائيل هاجمت في نهاية مايو/أيار الماضي أسطول الحرية الذي كان متجها إلى قطاع غزة، مما خلف مقتل تسعة أتراك. وما زالت إسرائيل تحتجز عدة سفن تابعة للهيئة الدولية لكسر الحصار.

المصدر : الجزيرة