ميشال عون (الجزيرة-أرشيف)
حذر زعيم التيار الوطني الحر في لبنان الجنرال ميشال عون من رد عنيف من جانب حزب الله قد يشعل أزمة تتخذ طابعا عسكريا، إذا ما وجهت المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري اتهامات لعناصر تابعة للحزب.

وخلال لقاء عقده الأربعاء مع جمعية الصحافة الدبلوماسية في العاصمة الفرنسية باريس، حذر عون من أن رد الحزب سيكون "أكثر عنفا" وأضاف "ينبغي عدم اللعب بالنار.. إن من يعتبر نفسه بريئا قد يشعل أزمة تتخذ طابعا عسكريا".

ويشهد لبنان حاليا حالة من الترقب في انتظار قرار ظني من المحكمة علما بأن حزب الله اللبناني يتهم المحكمة الدولية التي كلفتها الأمم المتحدة بالتحقيق في اغتيال الحريري عام 2005 بأنها مسيسة وتخدم مصلحة إسرائيل وبأنها تستند إلى شهود زور.

واعتبر عون أنه "لا أحد يرفض المحكمة"، مؤكدا أنه كان "أول من طالب بها" لكنه ندد بتركيز التحقيق منذ أربع سنوات على سيناريو وحيد هو اتهام سوريا، متسائلا عن السبب في بقاء إسرائيل خارج التحقيق رغم أنها الوحيدة التي تمتلك وحدة متخصصة في الاغتيالات السياسية.

وفي مقابلة مع الجزيرة للتعليق على تصريحات عون قال الكاتب الصحفي عباس صالح من بيروت إن حزب الله قال إنه سيرد إذا تم استهداف أي من عناصره لكنه لم يقل إنه سيرد لمجرد توجيه اتهام إليه.

واعتبر صالح أن الفتنة بين حزب الله وتيار المستقبل الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء الحالي سعد الحريري تمثل "محطة تمنيات" لقوى سياسية عديدة، مؤكدا أن هناك قوى أخرى سماها "الطابور الخامس" يمكن أن تدخل على الخط.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية