الزهار قال إن حركة حماس لا تعتمد سياسة الاغتيالات (رويترز-أرشيف)

ضياء الكحلوت-غزة

نفى عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود الزهار أن تكون الحركة قد خططت أو أعدت لاغتيال محافظ مدينة نابلس بالضفة الغربية اللواء جبريل البكري كما رددته بعض وسائل الإعلام.
 
وقال الزهار في تصريح خاص للجزيرة نت إنه ليس من سياسة حماس استخدام هذا النوع من العمل, وإنها لم تعتمد هذا المنطق سواء في قطاع غزة أو في الضفة الغربية، مؤكدًا أن سلاح حماس موجه للاحتلال الإسرائيلي فقط.
 
وأشار الزهار إلى أن هذه الأخبار هي "محاولة لتبرير هروب" حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) من المصالحة الوطنية, و"لتبرير مزيد من العدوان على أبناء حماس في الضفة الغربية".
 
ودعا الزهار إلى وقف سياسة المطاردة والاعتقال التي تمارسها السلطة الفلسطينية ضد عناصر حركتي حماس والجهاد الإسلامي في الضفة الغربية المحتلة.
 
مخطط
وكانت وكالتا معا المستقلة ووفا الرسمية التابعة للسلطة الفلسطينية قد نشرتا أمس الأربعاء خبرًا يفيد أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتقلت خلية عسكرية تابعة لحركة حماس "كانت على وشك تنفيذ مخطط لاغتيال محافظ نابلس اللواء جبريل البكري لضرب أركان السلطة الوطنية الفلسطينية".
 
وقالت المصادر إن السلطة الفلسطينية "استطاعت خلال عملية معقدة من البحث والتحري ضبط عناصر هذه الخلية المنتشرة في شمال الضفة الغربية ومركزها الرئيسي مدينة نابلس، إضافة إلى مصادرة أسلحة وأموال كانت بحوزة عناصر هذه الخلية التابعة لكتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس".
 
وقالت المصادر للوكالتين إن "الخلية التي كان لها اتصال مباشر مع قوى الانقلاب في قطاع غزة كانت تخطط لاختطاف عدد من المستوطنين والقيام بأعمال تفجيرية في مدينة القدس بهدف تفجير الأوضاع في الضفة الغربية"، وإنه تم ضبط سيارة مفخخة بالمتفجرات في مدينة نابلس كانت معدة للاستخدام.

المصدر : الجزيرة