الإخوان حققوا الفوز بـ88 مقعدا برلمانيا في انتخابات 2005 (الجزيرة-أرشيف)  

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين بمصر أن أجهزة الأمن اعتقلت أحد عشر عضوا من الجماعة في مدينة بنها شمال القاهرة أثناء مسيرة انتخابية لإحدى المرشحات على مقعد (الكوتة) الحصة النسائية في المدينة.
 
وكشفت الجماعة في وقت سابق أن قوات الشرطة تعتقل حاليا 250 عضوا بالجماعة وأن ستمائة من نشطائها تم استجوابهم لحد الآن منذ إعلان الحركة عزمها المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقررة في 28 من الشهر الجاري.
 
وأعلنت الجماعة أنها ستخوض الانتخابات على 30% من إجمالي عدد مقاعد مجلس الشعب البالغة 508 مقاعد.
 
ويشكل الإخوان المسلمون أكبر قوة معارضة في مصر، وعادة يخوض مرشحوها الانتخابات مستقلين، حيث نجحت خلال انتخابات مجلس الشعب الماضية عام 2005 بالفوز بـ88 مقعدا تمثل نحو 20% من مقاعد المجلس.
 
أحكام قضائية
وفي سياق متصل قررت اللجنة العليا للانتخابات في مصر تنفيذ كافة الأحكام القضائية الصادرة بإدراج كل من استبعدت أسماؤهم من قوائم الترشيح لعضوية مجلس الشعب على قوائم المرشحين وقضت المحاكم المختصة بأحقيتهم في الترشيح.
 
وكانت عدة محاكم بمختلف محافظات مصر شهدت إقامة دعاوى قضائية ضد وزير الداخلية لاستبعادهم من قوائم الترشيح رغم تقدمهم بكافة أوراق الترشح لانتخابات مجلس الشعب.
 
وأعلنت اللجنة العليا للانتخابات في وقت سابق أن العدد النهائي للمرشحين لخوض انتخابات مجلس الشعب (البرلمان) بلغ خمسة آلاف و181 مرشحا ومرشحة سيتنافسون على مقاعد المجلس.
 
وقال رئيس اللجنة عبد العزيز عمر في تصريحات صحفية إن من بين المرشحين 380 مرشحة سيتنافسن على المقاعد المخصصة للمرأة البالغ عددها 64 مقعدا، في حين أشار المتحدث الرسمي باسم اللجنة سامح الكاشف إلى أن العدد النهائي المعلن عنه جاء بعد استبعاد بعض المرشحين لأسباب مختلفة.
 
وكان الرئيس المصري حسني مبارك قد تعهد في خطاب ألقاه الأسبوع الماضي أمام الهيئة العليا للحزب الوطني الديمقراطي بإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

المصدر : الجزيرة